مقالات رأي

العلم والثقافة لدى الأسيرات

الكاتبة | سوزان العويوي

هذا العام يشهد تخرج الفوج الثالث للثانوية العامة ” التوجيهي” مقارنة بعشرات الأفواج لدى الأسرى الرجال، ولا آفاق لوجود دراسة جامعية كما هو الحال عند الأسرى بحكم عدم توفر شروط وزارة التعليم العالي لدى الأسيرات.

أما فيما يخص الكتب والمطالعة والثقافة العامة فالأمر معركة حقيقية في كل زيارة الأهالي.

فإدارة السجن تنغص على الأسيرات ما استطاعت في إدخال الكتب وتمنع إدخال العديد من الكتب في كل زيارة، تارة بحجة التجليد السميك للكتاب وتارة بحجة عدم مطابقة الغلاف للمحتوى( وهذا ما يلجأ إليه الأهالي للتحايل على موضوع منع الإدارة للكتب ذات الغلاف السميك).

كما وتحتجز إدارة السجن مئات الكتب التي جرى نقلها من سجن هشارون إلى سجن الدامون يوم تم جمع الأسيرات في سجن واحد في بداية تشرين الثاني الماضي

حتى الكتب المحدودة التي كانت تدخل بوساطة الصليب الأحمر الدولي فقد مُنعت، سنوات ضوئية بين أوضاع الأسرى و الأسيرات المعيشية!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق