أخبار

السنوار: مؤتمر البحرين مرفوض ولنواجه معاً صفقة القرن

أكد رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة يحيى السنوار، “أن المقاومة ستعمل على مراكمة القوة لاستكمال عدة التحرير والوقوف للعدو بالمرصاد وردعه عن التغول على حقوق شعبنا ومقدساته”.

وأعلن السنوار خلال لقاء تكريمي لمخاتير ووجهاء ورجال الإصلاح في غزة بعنوان “موحدون ضد صفقة القرن” موقف فصائل المقاومة الرافض للخطة الأمريكية وكل المؤامرات.

وعبر عن رفض الفصائل لمؤتمر البحرين، داعيًا “أهلنا في البحرين إلى إعلان الحداد والإضراب يومي 25 و26 من يونيو القادم”.

كما أعلن عن جهوزية حركة “حماس” لتحقيق الوحدة والشراكة والعمل معا لمواجهة صفقة القرن وتحقيق الأهدتف الوطنية.

وقال إن أخطر ما في هذه الصفقة هو قضم الضفة المحتلة، وهو ما يتطلب إطلاق يد المقاومة فيها.

وشكر السنوار الجمهورية الإسلامية الإيرانية على دعمها للمقاومة، داعيًا كل الدول العربية والإسلامية إلى الحذو حذوها بدعم المقاومة بالمال والسلاح والخبرات.

وأكد استمرار مسيرات العودة كإحدى وسائل المقاومة، مشددًا على استمرار جهود فصائل المقاومة لكسر الحصار عن غزة وتوفير الحياة الكريمة لأهالي القطاع.

كما شكر قائد “حماس” بغزة دولة قطر على جهودها الكبيرة في إعمار غزة، وكذلك دولة الكويت على دورها المتقدم في العمل الدبلوماسي لخدمة القضية الفلسطينية.

ولفت السنوار إلى أن حركته عملت خلال الفترة الماضية على تطوير العلاقة مع جمهورية مصر العربية لما تمثله مصر من عمق استراتيجي.

ووجه التحية لأهلنا بمدينة القدس والأراضي المحتلة عام 1948م، ومن تمكن من الاعتكاف والرباط في الأقصى خلال الأيام الماضية، مشيرًا إلى أن دلالة تلك الحشود والمواجهات تؤكد أن شعبنا يتمسك بقدسه وأقصاه.

واستغرب السنوار من “هرولة بعد الدول العربية لإرضاء الاحتلال، هذا الكيان الجبان الذي يهاب فتية يخرجون من بطون الأنفاق ويدوسوا على رؤوس جنوده بأقدامهم”.

وأضاف “عندما نقول إن شعوب أمتنا خذلتنا فإننا نقول ذلك من واقع الألم والحسرة”.

واستدرك قائلًا “إن أملنا في شعوب أمتنا أكبر بكثير مما تبذله، وشعبنا يعقد الآمال الكبيرة على الشعوب العربية والإسلامية”.

وتابع “نحن نحفر الأرض بأظفارنا بغزة لكي يحمي مجاهدونا أنفسهم من طائرات العدو”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق