أخبار
أخر الأخبار

إصابات بقمع الاحتلال لمسيرات العودة الكبرى بغزة

أصيب عدد من المواطنين بالرصاص والاختناق بالغاز المسيل للدموع؛ جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرة العودة وكسر الحصار شرقي محافظات قطاع غزة في جمعة يوم القدس العالمي.

وأفادت وزارة الصحة بإصابة 11 مواطنًا برصاص جنود الاحتلال الذين اعتدوا على المتظاهرين السلميين.

ففي مخيم العودة شرقي خان يونس جنوبي قطاع غزة أصيب مواطن بالرصاص المطاطي في ذراعه، فيما أصيب آخر بقنبلة غاز مباشرة في رأسه، إضافة لإصابة عدد من المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

أما في مخيم العودة شرقي جباليا شمالي القطاع فقد اصيب ثلاثة مواطنين بالرصاص المطاطي الذي أطلقه جنود الاحتلال على المتظاهرين السلميين.

في حين أصيب عدد من المواطنين بالاختناق جراء إطلاق جنود الاحتلال لقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة صوب جموع المتظاهرين بمخيم ملكة شرق غزة.

وجاءت المسيرات الحاشدة استجابة لدعوة الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار للمواطنين للمشاركة في جمعة “يوم القدس العالمي”، والتي توافق الجمعة الـ60 من انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار.

وانطلقت مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة يوم 30 آذار/ مارس 2018، تزامنا مع ذكرى “يوم الأرض”، وذلك في 5 مخيمات أقيمت شرقي القطاع على مقربة من السياج الفاصل الذي يفصل قطاع غزة عن باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين السلميين عن استشهاد 305 فلسطينيين، وإصابة أكثر من 31 ألفا بجراح مختلفة، وصل منهم 17335 إلى مستشفيات القطاع، بحسب إحصائية صادرة عن وزارة الصحة الفلسطينية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق