أخبار

بالفيديو والصور.. أكثر من 100 ألف أدو صلاة الجمعة الثالثة من رمضان في الأقصى

رغم الحر الشديد وحواجز الاحتلال..

وسط موجة الحر الشديد وإجراءات أمنية مشددة من قبل سلطات الاحتلال؛ ونصب المتاريس والحواجز الحديدية عند مداخل القدس وفي أزقة القدس القديمة؛ استطاع – بحسب التقديرات– أكثر من 100 ألف من المصلين من الضفة الغربية وال 48 والقدس المحتلة الوصول إلى ساحات المسجد الأقصى، لتأدية الصلاة في الجمعة الثالثة من شهر رمضان.

وقالت مصادر محلية إنه منذ فجر اليوم بدأ توافد الآلاف من المصلين إلى القدس، لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى ، حيث شهدت القدس حركة نشطة ووصلت حشود المصلين مبكراً من أهل الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة والداخل الفلسطيني، ولوحظت هذه الحركة بالذات عند باب العامود، كما شهدت ساحات المسجد الأقصى تواجداً مكثفا منذ ساعات الفجر الأولى.

واضطر مئات المصلين للصلاة على معبر قلنديا وعلى بوابات المسجد الأقصى نتيجة المنع والحرمان من قبل جنود الاحتلال.

وقد نشرت سلطات الاحتلال منذ ساعات الصباح الاولى المئات من عناصر الشرطة وحرس الحدود داخل البلدة القديمة في مدينة القدس، وكذلك على كافة مداخل مدينة القدس والشوارع المؤدية الى الحرم القدسي الشريف، وشكلت الشرطة قيادة ميدانية من كبار ضباط الشرطة لتوجيه عناصر الشرطة في محيط المسجد الاقصى ومدينة القدس.

ووضعت قوات الاحتلال عقبات أمام حركة مرور السيارات عبر الحواجز العسكرية، وتحديد أعمار المواطنين الذين يتمكنون منالصلاة، إضافة إلى وضع الحواجز الطيارة على مساحة كيلو متر حول سور المسجد مما أعاق وصول كبار السن في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

وشهد معبر قلنديا شمال القدس المحتلة حالات اغماء واختناق نتيجة اطلاق قنابل المسيل للدموع من قبل الجنود، وازدحامات كبيرة واختناقات مرورية في ظل التواجد المكثف والكبير جدا للمواطنين على ضفة المعبر الشمالية، كما شهدت المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس ازدحاما بالمواطنين الوافدين من مختلف التجمعات من الضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 48 لدخول القدس والتوجه للأقصى المبارك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق