أخبار
أخر الأخبار

الذكرى الـ15 لاستشهاد القائد القسامي “مازن محمود ياسين”

يوافق اليوم الذكرى السنوية الـ15 لاستشهاد المجاهد القسامي مازن محمود إبراهيم ياسين، والذي يعد من مؤسسي كتائب القسام في قلقيلية، ارتقى شهيدا بعد مشوار جهادي مشرف خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في أحد المنازل بقلقيلية.
 

سيرة قائد

ولد شهيدنا في الأول من فبراير عام 1962 في مدينة قلقيلية، وعرف منذ نعومة أظفاره بورعه وتقواه كما تميز بحنكته وذكائه وبعد نظره، ذلك أهلّه للانضمام لصفوف جماعة الإخوان المسلمين عام 1985، فكان أحد مؤسسي الجناح العسكري لحركة حماس في قلقيلية، حيث عمل إلى جانب الشهيد الهندس يحيى عياش والأسير المحرر زاهر جبارين، والشهيد القسامي عدنان مرعي.
 
اتهم من قبل قوات الاحتلال بتزويد كتائب القسام بالسلاح والذخيرة، فاعتقلته قوات الاحتلال عام 1993م لمدة 3 سنوات، ثم اعتقلته أجهزة السلطة بعد خروجه من الأسر وبقي في سجونها مدة 7 شهور بسبب نشاطه المقاوم وقد تعرض خلال تلك الفترة لأقسى أنواع التعذيب على يد جهاز الأمن الوقائي.
 
مع بداية انتفاضة الأقصى ازداد نشاط شهيدنا الجهادي، فهدمت قوات الاحتلال بيته أثناء محاولتها اعتقاله عام 2002، ليصبح منذ تلك اللحظة مطاردا لها وتعرض خلالها فترة مطاردته لعدد من محاولات الاغتيال، انتهت رحلة المطاردة التي استمرت مدة عامين بارتقائه شهيدا يوم 20 مايو عام 2004 بعد أن خاض اشتباكا مسلحا مع قوات الاحتلال في أحد منازل عائلته في قلقيلية.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق