الزهار: مصطلح “المصالحة” مضلل

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمود الزهار: “إن مصطلح “المصالحة” مضلل، وإن ما يجري هو تطبيق لما تم الاتفاق عليه عام 2011″.

و أضاف: “ذهابنا لتطبيق ما تم الاتفاق عليه ليس جديدًا، وليس هناك أي تنازل ببرنامجنا وثوابتنا”.

وتابع: “عقوبات الرئيس عباس في قطاع غزة هي جرائم”، لافتا إلى أنه “ربما يكون وجود لصفقة القرن في عقول بعض الناس، لكن لا تنازل عن شبر واحد، وكل الأرض ملك لفلسطين”.

و أشار إلى أن اتفاق القاهرة 2011 يقول جهاز أمني واحد، ولا مساس ببرنامج المقاومة، متسائلاً: “من المجنون الذي سيحاول الاقتراب من سلاح المقاومة؟”.

وأكد الزهار بأن السلاح الوحيد بالضفة هو السلاح الإسرائيلي حتى لو حمله فلسطيني، وأن عباس صاحب مشروع يخالف الشارع الفلسطيني.

وقال: “لسنا الذين نحدد من يمثل فتح ولا نتدخل بشأنها”.

وفي سياق آخر، قال الزهار: “إن دحلان وفر أموالًا للمصالحة المجتمعية، وبعد أيام سيتم توزيع حوالي 5 مليون دولار إلى100 أسرة فقدت أولادها خلال الصراع، وما لا يضر ثوابتنا نتعامل معه باستثناء إسرائيل”.

وحول علاقة الحركة بمصر، قال: “إن علاقتنا بمصر في قطاع غزة مميزة دائما، وحماس لم تتدخل مطلقا في الشأن المصري الداخلي”، لافتاً إلى أنه من المنطقي أن يكون هناك تغيير في الموقف المصري تجاه حماس.

وأشار إلى أنه ليس بين حماس وأي طرف من المقاومة بالمنطقة أي خلاف.

وقال: “لا نلعب لعبة المحاور ولن نلعبها، ونريد علاقات جيدة مع كل الأطراف والأنظمة والشعوب، دون أن تمس ثوابتنا”.

وتابع يقول: “موقفنا ألا نتدخل في أي شأن، ومستعدون أن نعود ونجلس بأي مكان، طالما لا يمس ثوابتنا والمقاومة”. مؤكداً أن زوال “دولة إسرائيل” لمصلحة كل الكون، وليس للقضية الفلسطينية فقط.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى