أخبار
أخر الأخبار

الاحتلال يشق شارعين جديدين لمستوطنات معزولة في الضفة

صادقت حكومة الاحتلال الإسرائيلي، على شق شارعين جديدين لربط مستوطنات معزولة مقامة على أراضٍ بملكية تابعة للفلسطينيين جنوب وشمال الضفة المحتلة، في وقت تواصل سلطات الاحتلال عرقلة إصلاح طرق وأراضي المواطنين الفلسطينيين.

وبحسب مصادر، ستشق سلطات الاحتلال إحدى الطرق في شمال الضفة، ومن المقرر أن تتجاوز الطريق قرية حوارة وصولاً إلى مستوطنة “يتسهار” المقامة على أراضي خاصة للفلسطينيين، كما ستخدم مجموعات المستوطنين في البؤرة الاستيطانية “حفات غلعاد”.

وأوضحت المصادر، أنه ولكي يتم شق الطريق الذي سيمتد على طول 5.5 كيلومتر، فقد تم الاستيلاء على 406 دونمات من الأراضي بملكية خاصة للفلسطينيين من بلدات بورين، وحوارة، وبيتا، وعورتا، وياسوف، والزاوية.

بينما الطريق الثاني، الذي من المفروض أن يتجاوز مخيم العروب في الخليل، سيخصص للمستوطنين في الكتل الاستيطانية “عصيون” ومستوطنات جبال الخليل، بما في ذلك مستوطنات “كرمي تسور” و”كريات أربع”، وسيتم الاستيلاء على 401 دونما من أراضي الفلسطينيين في حلحول، وبيت أمر، لشق الطريق الذي سيمتد على طول 7 كيلومترات.

وأوضحت المصادر، أن أوامر الاستيلاء على الأراضي ستدخل مطلع حزيران/يونيو المقبل، حيز التنفيذ، وسيكون بإمكان سلطات الاحتلال الشروع بشق الشارعين.

يذكر أن مستوطنا أقدم في شهر نيسان/أبريل، على قتل مواطن فلسطيني رميا بالرصاص قرب حاجز حوارة العسكري، بذريعة محاولة تنفيذ عملية طعن.

وذكرت مصادر حقوقية، أن شق الطرق الالتفافية والتي تأتي بذريعة الأمن وتوفير الأمان للمستوطنين، تهدف إلى تعزيز وتكثيف المشروع الاستيطانية، مؤكدة أن شق الطرق الالتفافية يمهد للتوسع الاستيطاني على حساب الأراضي الفلسطينية.

واستشهدت المصادر، بشق الطريق 398، الذي يمتد من جنوب شرق القدس المحتلة إلى مستوطنتي “تقوع” و”نوكديم”، إذ أظهرت المعطيات أنه عقب شق الطريق الالتفافي المذكور، زاد عدد الوحدات السكنية في المستوطنات بين عامي 2008 و2014 بحوالي 90%.

وفي الوقت ذاته، منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، أهالي قرية سالم شرق نابلس، من استكمال العمل بشق طريق زراعي.

وقالت مصادر، إن قوات الاحتلال منعت الطواقم العاملة في شق طريق زراعي في الجهة الجنوبية الشرقية من القرية، والذي يخدم أراضي المواطنين ويصل طوله حوالي 700 متر.

وأضافت أن قوات الاحتلال هددت بالاستيلاء على الجرافة التي تعمل بشق الطريق في حال الاستمرار بالعمل في المنطقة المصنفة (ج)، حسب ادعاءات الاحتلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق