أخبار
أخر الأخبار

الاحتلال يبرئ المستوطن قاتل عائلة “دوابشة”

أسقطت ظهر اليوم الأحد محكمة اللد المركزية “الإسرائيلية”، تهمة القتل عن المستوطن المتهم الوحيد بقضية مقتل عائلة دوابشة حرقًا قبل نحو أربع سنوات جنوبي نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وبحسب موقع “والا” العبري فإن النيابة “الإسرائيلية” توصلت إلى صفقة ادعاء مع محامي المستوطن المتهم بإحراق منزل عائلة دوابشة والمتسبب بمقتلهم، وتقضي بإسقاط تهمة القتل العمد عنه والاكتفاء بتهمة التآمر لتنفيذ جريمة.

وبيّن أن حد العقوبة القصوى في هذه الحالة لن يزيد عن السجن خمس سنوات، ومن المتوقع أن يحكم عليه بالسجن فترة أقل بكثير.

وذكر الموقع أن المستوطن وهو من “فتية التلال”، آخر المعتقلين بقضية مقتل عائلة دوابشة، وذلك بعد الإفراج عن بقية المتهمين في وقت سابق لعدم كفاية الأدلة.

وقالت النيابة الإسرائيلية، وفق موقع “والا”، إن تخفيف عقوبة المستوطن جاء على ضوء وجود صعوبات في إثبات نية القتل لديه.

وكانت محكمة الاحتلال المركزية قررت الإفراج عن المستوطن المذكور في شهر يوليو/ تموز من العام الماضي، ووضعه قيد الإقامة الجبرية، حيث يخضع منذ لك الحين للحبس المنزلي.

وبررت المحكمة قرارها بزعم أن غالبية الاعترافات انتزعت من المستوطن تحت التعذيب النفسي والجسدي وبالتالي حكمت ببطلانها.

ومن الجدير ذكره، أن المستوطنين حرقوا منزل عائلة دوابشة في قرية دوما بنابلس نهاية شهر يوليو/تموز من عام 2015، ما تسبب باستشهاد الوالدين وابنهما الرضيع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق