أخبار

عشرات الآلاف يتوافدون إلى الأقصى لأداء “الجمعة الأولى” من رمضان

رغم حواجز الاحتلال..

توافد عشرات آلاف المواطنين من مختلف المحافظات في الضفة الغربية، والداخل الفلسطيني المحتل إلى مدينة القدس المحتلة لأداء الجمعة الأولى من شهر رمضان المبارك في رحاب المسجد الأقصى.

وتمكن المواطنون من دخول القدس المحتلة رغم تحويلها لثكنة عسكرية من قبل شرطة الاحتلال التي تحاول منع الشبان دون سن الـ40 من الدخول للقدس.

وشهدت مدينة القدس منذ ساعات الصباح استعدادات كبيرة لاستقبال المصلين الوافدين إلى المسجد الأقصى مع أولى الجمع في شهر رمضان، حيث يشهد الأقصى كل رمضان حضور مئات آلاف الفلسطينيين إليه.

وأغلقت سلطات الاحتلال صباح اليوم الطرقات والشوارع المؤدية إلى محيط البلدة القديمة والمسجد الأقصى، والتي شملت إغلاق الشوارع في حي راس العامود ببلدة سلوان، وطريق أريحا وحي واد الجوز، ومفترق شارع المحكمة، وشارع السلطان سليمان، وشارع نابلس، ومفترق باب العامود/ مقطع القطار، ومفارق جورة العناب، وباب المغاربة، فضلا عن إغلاق الشوارع الرئيسية “الفاصلة” بين شطري المدينة المقدسة، وأهمها شارع رقم واحد.

فيما أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية واللجان المساندة: الكشفية والصحية والإغاثية والتطوعية، ولجان الحارات والأحياء في القدس القديمة، جهوزيتها الكاملة لاستقبال الآلاف من المصلين الوافدين الى الأقصى المبارك.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر أن شرطة الاحتلال تمنع منذ ساعات الصباح دخول طواقمها للمسجد الأقصى دون أسباب تذكر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق