أخبار

أبو مرزوق: هناك أطراف تهيئ شعبنا لقبول “صفقة القرن”

أكد القيادي بحركة حماس موسى أبو مرزوق الجمعة، أن هناك أطرافًا ترفض إعلاميا “صفقة القرن” وأفعالها تهيئ البيئة الحاضنة لقضيتنا الوطنية لقبولها بذريعة موازين القوى وانعدام الخيارات.

وقال أبو مرزوق في تغريدة على حسابه في “تويتر”: “لا زالت ذاكرتنا حاضرة، يوم تنازل البعض عن 78 ٪ من أرضنا تحت ضغط ظروف مشابهة لما نتعرض له اليوم، وبحجة موازين القوى، وعدم مساعدة العرب، وانعدام الخيارات”.

وتعتبر “صفقة القرن” مجموعة سياسات تعمل الإدارة الأمريكية الحالية على تطبيقها حاليًا-رغم عدم الإعلان عنها حتى اللحظة-، وهي تتطابق مع الرؤية اليمينية الإسرائيلية في حسم الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن عن “إزاحة” القدس عن طاولة المفاوضات-المتوقفة من 2014-ونقل سفارة بلاده إليها وإعلانها عاصمة للكيان الإسرائيلي.

كما بدأ بإجراءاته لإنهاء الشاهد الأخير على قضية اللجوء عبر تقليص المساعدات الأمريكية المقدمة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وكان نتنياهو قد أعلن خلال دعايته الانتخابية أنه سيعمل على ضم الضفة الغربية تحت السيادة الاسرائيلية ولن يتقلع مستوطن او مستوطنة في الضفة، وذلك عقب اعتراف ترمب بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل.

وكشف تقرير أعدته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن أن خطة ترمب المعروفة إعلاميًا باسم “صفقة القرن” لن تشمل إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة بل حكماً ذاتياً ورفاهية اقتصادية.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس صلاح البردويل بمايو الجاري، إن “حركته تقود مشروعًا كبيرًا لمواجهة صفقة القرن، وقد يتحول لمؤسسة وتجمع وطني يقود كل الحراكات لمواجهة الصفقة”.

يذكر أن الخبير بالدراسات المستقبلية وليد عبد الحي قال في مارس الماضي، إن تهيئة المسرح الفلسطيني لقبول “صفقة القرن” في أحد مساراته الثلاث يتطلب العمل على “خلق الفوضى في قطاع غزة من خلال أدوات إسرائيل ودمامل سلطة التنسيق الأمني في جسد غزة”.

وتوقع عبد الحي في تقدير له بعنوان “قطاع غزة: المستقبل القريب” أن تحدث جراء ذلك المسار بعض عمليات الاغتيال سعيًا وراء إيصال الحالة إلى حد خلق هوة بين المقاومة والشارع بغزة، بل والعمل على جر بعض التنظيمات من خندق غزة لفنادق سلطة التنسيق الامني من خلال استغلال “فقر ” أو “نفاد صبر” هذه التنظيمات.

وتفرض السلطة منذ أبريل 2017 عقوبات على قطاع غزة، ورغم حل حركة حماس اللجنة الإدارية التي شكلتها بسبب عدم اضطلاع حكومة الوفاق لمهامها إلا أن العقوبات تواصلت زادت العام الماضي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق