أخبار

381 حالة اعتقال خلال نيسان بينهم 32 طفلاً وسيدتان واستشهاد أسير

إحصائية لمركز القدس

أشارت إحصائية أعدها مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني، إلى أن حالات الاعتقال التي نفذها جيش الاحتلال في مختلف مناطق الضفة الغربية خلال شهر نيسان المنصرم، بلغت 381 حالة اعتقال، طالت 32 طفلاً وسيدتان.

وأوضحت الدراسة إلى أن مدينة القدس، تصدرت قائمة المحافظات التي نفذ فيها الاحتلال حملات اعتقالية واسعة في شهر نيسان، حيث بلغ أعداد المعتقلين المقدسيين 70 معتقلاً، في صورة واضحة ومستمرة لاستهداف الاحتلال للمقدسيين.

ويلي القدس، محافظتي رام الله والخليل حيث شهدت كل محافظة اعتقال 38 مواطناً، يليها محافظة بيت لحم بـ 37 حالة اعتقال، ثم محافظة جنين بعدد أسرى بلغ 33، ثم محافظة نابلس بـ 21 أسيراً، يليها محافظة طولكرم والتي اعتقل الاحتلال 16 مواطناً منها خلال نيسان، ثم محافظة قلقيلية بواقع 15 أسيراً، يليها محافظة سلفيت 9 أسرى من كل محافظة، يليها أريحا بواقع أسيرين، ثم الأغوار الشمالية بأسير.

فيما شهد قطاع غزة اعتقال 10 مواطنين بزعم تسللهم الى أراضي الخط الأخضر.

ويرى فريق تحليل المركز، بأنّ الاعتقال لدى الاحتلال بات هدفاً بحد ذاته، ومحاولة لإعادة الردع المفقود أمام غزة، كما ان بعض الاعتقالات عمرها ساعات تنتهجها مخابرات الاحتلال في الآونة الاخيرة بدلاً من الاستدعاءات.

ويطالب المركز كل المؤسسات القانونية والحقوقية، بضرورة العمل من أجل مواجهة حملات الاعتقال الممنهج بحق النساء والأطفال والفلسطينيين بشكل عام، ومتابعة شؤون الأسرى اليومية في السجون الإسرائيلية، في ظل حرمانهم من أدنى مقومات الحياة، منوّهاً إلى أن حالات اعتقال عديدة تمرّ دون الإعلان عنها إعلامياً.

إلى ذلك، بلغ عدد الأطفال الذين جرى اعتقالهم خلال نيسان وفق المركز حوالي 32 طفلاً من مختلف محافظات الضفة المحتلة.

وتصدرت مدينة القدس قائمة المحافظات التي اعتقل منها أكبر عدد من الأطفال وبلغ عددهم 12 أطفال، ثم محافظة رام الله بواقع 7 أطفال أسرى، ثم محافظة الخليل بعدد أطفال 6، ثم محافظتي جنين وبيت لحم بعدد أطفال أسرى 3 لكل محافظة، وطفل أسير من قلقيلية.

كما تشير الإحصائية التي أعدها مركز القدس، إلى أن جيش الاحتلال اعتقل خلال شهر نيسان، سيدتان من طولكرم والقدس المحتلة.

علماً أن الأشهر السابقة شهدت ارتفاعاً كبيراً في حالات الاعتقال التي طالت النساء.

وشهد شهر نيسان لعام 2019 اعتقال قوات الاحتلال للنائب في المجلس التشريعي عن كتلة التغيير والإصلاح حسن يوسف من مدينة البيرة شمال رام الله، يشار إلى أن الشيخ حسن يوسف قضى سنوات طويلة في سجون الاحتلال.

كما وشهد شهر نيسان، ارتقاء الأسير عمر عوني يونس (22 عاماً) من نابلس، بعد اعتقاله جريحاً بزعم تنفيذه عملية ضد جنود الاحتلال جنوب المدينة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق