هنية يبعث برسائل تهنئة لأردوغان وبوتفليقة ويُشيد بدعمهما لفلسطين

بعث رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، إسماعيل هنية، رسائل لكن من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مهنئًا بذكرى إعلان الجمهورية، وللرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بمناسبة ذكرى اندلاع الثورة الجزائرية.

وأفاد بيان صدر عن مكتب هنية اليوم السبت، بأنه هنأ رئيس الجمهورية التركية “الشقيقة” رجب طيب أردوغان وشعبه بمناسبة ذكرى إعلان الجمهورية التركية.

وقال هنية في رسالة بعثها للرئيس أردوغان، إنّه لمن دواعي سرورنا في حركة حماس، أن نرفع لكم وللشعب التركي الشقيق أسمى آيات التبريك والتهنئة بمناسبة ذكرى إعلان الجمهورية التركية، متمنيًا المزيد من التقدّم والازدهار لتركيا وشعبها.

وعبر هنية عن اعتزاز حماس بـ “روابط الأخوة” التي تجمع الشعب الفلسطيني مع شقيقه التركي، معربًا عن عميق التقدير لجهود تركيا المبذولة في سبيل دعم القضية الفلسطينية ومساندة الشعب الفلسطيني والوقوف مع قضيته العادلة سياسيًا وإنسانيًا وخيريًا.

وتحتفل تركيا بـ “عيد الجمهورية”، في 29 أكتوبر/ تشرين أول من كل عام، وهو ذكرى إعلان الجمهورية على يد مؤسسها مصطفى كمال أتاتورك، عام 1923.

وفي سياق متصل، هنأ رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بمناسبة ذكرى اندلاع الثورة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي عام 1954.

وصرّح هنية في رسالة للرئيس بوتفليقة، بأن “الشعب الفلسطيني يستلهم من هذه الثورة التحريرية المباركة معاني المقاومة والتضحية والصمود، ويتخذ من سير أبطالها ونضال مجاهديها وتضحياتهم معالم طريق نحو التحرير (…)”.

وأعرب هنية عن الاعتزاز والتقدير لدور الجزائر رئيسًا وحكومة وشعبًا في دعم صمود الشعب الفلسطيني والتضامن الدائم مع قضيته العادلة.

والثورة الجزائرية أو ثورة المليون شهيد، اندلعت في 1 نوفمبر 1954 ضد المستعمر الفرنسي ودامت 7 سنوات ونصف. استشهد فيها أكثر من مليون ونصف مليون جزائري. وقامت الثورة بقيادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية ونجحت في تحقيق أهم أهدافها بحصول الجزائر على استقلاله في 5 يوليو 1962.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق