جيش الاحتلال: سنتدخل في سوريا لمنع “احتلال” قرية درزية

أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، رونن منليس، عن استعداد قواته التدخّل عسكريا في الجانب السوري من مرتفعات الجولان، للحؤول دون سيطرة جماعات معارضة على قرية “خضر” الدرزية الواقعة على الحدود.

وقالت القناة العبرية الثانية، الجمعة، إن قائد هيئة الأركان الإسرائيلية غادي إيزينكوت أجرى مع قيادة “الجبهة الشمالية” تقديرا للأوضاع الميدانية في الجانب السوري من مرتفعات الجولان، أسفر عن اتفاقهم على “الالتزام بمنع احتلال القرية الدرزية من قبل الثوار السوريين”.

ويحاول جيش الاحتلال، بهذا الإعلان، استرضاء المواطنين الدروز الذين يخدمون في صفوفه، لكنه في الواقع يبذل كل جهوده لمنع دخول أي لاجئ سوري إلى الجزء المحتل من الجولان.

وكان جيش الاحتلال قد قرّر مؤخرا حل لواء “حيرب” الدرزي، خشية أن يقود تعاطف جنود اللواء مع دروز سوريا، إلى عمليات تسلل لوحدات في الجيش الإسرائيلي إلى الأراضي السورية تحت ذريعة حماية الدروز هناك.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال قررت إعلان هضبة الجولان، منطقة عسكرية مغلقة، خشية لجوء مواطنين سوريين إلى الجزء المحتل من الهضبة، إثر تقارير تحدثت عن تعرّض سكان قرى درزية في الجانب السوري لاعتداءات من قبل جماعات مسلحة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى