مقالات رأي

محاولات لجعل مفهوم التطبيع “طبيعيا” في عقول الناس ومقبولا

الكاتب | سامح مناصرة

قبل سنوات كان مفهوم “التطبيع” واضحاً ولا تحتاج الناس لشرح لفهمه .. كان يعني ببساطة “الخيانة”.

بعد ذلك أصبح هناك محاولات لجعل مفهوم التطبيع “طبيعياً” في عقول الناس ومقبولاً، من أجل تمرير أنشطة مشتركة مع مستوطنين وبخاصة تحت شعارات مثل “السلام والحوار” وغيرها.

الخطوة الأخطر هي بناء وتأسيس شركات ذات علاقات مباشرة مع اقتصاد الاحتلال، وتتعاون مع مؤسسات إسرائيلية، وتُشغّل مئات الشبان الفلسطينيين فيها، لنرى من بين هؤلاء الشبان من يدافع عن التطبيع بعد أن أصبح الأمر مرتبطاً “بلقمة عيشه” .. كل هذا ضمن سياسة مرسومة تم التخطيط لها وتمريرها طوال سنوات.

أصبحنا الآن أمام مرحلة الدفاع عن التطبيع وإعطائه شرعيات، في ظل دخول شخصيات اقتصادية فلسطينية في شراكة مع مؤسسات صهيونية، يجلسون معهم ويقدموا الحلول والمساعدة للحفاظ على الكيان ومشروعه الإستعماري في فلسطين.

ختاماً.. في الوقت الذي تعتبر فيه أنت أن التطبيع خيانة، هنا من يعتبره ضرورة ومصلحة وطنية عليا، لأنه وبكل بساطة ما تعتبره أنت عدوّ، هم يعتبروه شريك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق