أخبار

الأعياد اليهودية استباحة واسعة للمسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي

الضفة الغربية:
تتصاعد في الأعياد اليهودية وتيرة استباحة المستوطنين للأماكن والمقدسات الإسلامية، حيث شهدت مدينتي القدس والخليل خلال هذه الأيام اقتحامات متوالية من مجموعات المستوطنين للمقدسات الإسلامية، وذلك فيما يسمى بعيد “الفصح” اليهودي.

وأفادت المصادر المحلية، أن مجموعات من المستوطنين صباح اليوم الثلاثاء، اقتحمت ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، بحراسة مشدد لشرطة الاحتلال، والتي تواصل فرض إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين لساحات الحرم بمناسبة الأعياد اليهودية.

ومنذ مطلع الأسبوع الجاري، شهدت ساحات المسجد الأقصى اقتحامات واسعة لمجموعات المستوطنين وذلك بمناسبة عيد “الفصح العبري”، والتي يتوقع استمرارها حتى ظهر يوم الخميس القادم بذات الوتيرة.

ويأتي ذلك في الوقت الذي دعت فيه منظمات “الهيكل” المزعوم أنصارها لتكثيف الاقتحامات لساحات المسجد الأقصى.

وأشارت المصادر، أن صباح أمس الاثنين شهد كذلك اقتحام 266 مستوطنا للمسجد الأقصى، كان يتقدمهم وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرئيل.

وحسب دائرة الأوقاف الإسلامية، فإن اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى تبدأ من جهة باب المغاربة بمجموعات كبيرة، وبحراسة معززة ومشددة من قوات الاحتلال، ثم تتمركز هذه المجموعات بالقرب من باب الرحمة وقبالة قبة الصخرة في محاولة لأداء صلوات تلمودية.

كما أدت أعداد كبيرة من المستوطنين صلوات وشعائر تلمودية في محيط المسجد الأقصى، تركزت في ساحة حائط البراق “الجدار الغربي للأقصى” وساحة القصور الأموية جنوب المسجد.

وذكرت دائرة الأوقاف، أن حراس المسجد الأقصى حاولوا التصدي لهذه الاقتحامات، ما اضطر شرطة الاحتلال الخاصة إلى إخراج اثنين من المستوطنين من المسجد الأقصى، وذلك بعد اعتراض الحراس على صلواتهم في المسجد.

وفي ذات السياق، استباح قرابة 22 ألف مستوطن خلال اليوم والأمس المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل، وسط إجراءات أمنية مشددة وتضييق على حياة المواطنين القاطنين في المدينة، كما منعت قوات الاحتلال المصلين المسلمين من الدخول إلى المسجد الإبراهيمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق