الاحتلال ينقل الأسير المضرب عن الطعام بلال ذياب لعزل أوهليكيدار

أفادت مصادر حقوقية فلسطينية، بأن إدارة سجن “عسقلان” الإسرائيلي قامت صباح اليوم الأربعاء، بنقل الأسير المضرب عن الطّعام لليوم الـ 15 على التوالي؛ بلال ذياب إلى عزل “أوهليكيدار”.

وقالت جمعية “نادي الأسير الفلسطيني” الحقوقية في بيان له اليوم، إن الأسير ذياب كان قد أضرب عن تناول الماء لعدّة أيام للضّغط على إدارة السّجن لنقله إلى سجن آخر.

ونوهت الجمعية الحقوقية، إلى أن ظروف اعتقال الأسير ذياب في “عسقلان” كانت سيّئة؛ إذ احتجزته إدارة السّجن في زنزانة انفرادية تحيط بها أقسام السّجناء الجنائيين الإسرائيليين الذين يقومون بالصّراخ عليه والشتم طيلة الوقت.

وأوضحت أن زنزانة ذياب غير صحية، ومجرّدة من جميع الاحتياجات الأساسية للأسرى باستثناء فراش ممزّق وغطاء خفيف، وقامت إدارة السّجن قامت بقطع المياه عنه.

يذكر أن الأسير بلال ذياب (32 عامًا)، من بلدة كفر راعي قرب جنين (شمال القدس المحتلة)، كان قد اعتقل سابقًا لعدّة مرات، وخاض إضرابًا عن الطعام في العام 2012 احتجاجًا على اعتقاله الإداري لمدّة 78 يومًا، وأعاد الاحتلال اعتقاله في تاريخ 14 تمّوز الماضي، وأصدر بحقّه أمر اعتقال إداري لستة شهور.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (رسمية)، صباح اليوم الأربعاء، أن نيابة الاحتلال العسكرية الإسرائيلية في “عوفر” أصدرت أوامر اعتقال إداري (جديدة وتجديد) بحق 17 معتقل، تراوحت بين 3-6 شهور.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى