أخبار

الكتلة الخليل الإسلامية تحمل إدارة الجامعة مسؤولياتها تجاه خروقات الانتخابات

حملت الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل إدارة الجامعة المسؤولية أمام الخروقات الخطيرة والتجاوزات العديدة التي شابت انتخابات مجلس الطلبة التي جرت اليوم الخميس.

وقالت الكتلة في بيان صحفي إن ما رافق الانتخابات الطلابية وسبقها من حملات القمع والملاحقة والترهيب والاعتقال السياسي، والتهديد لأعداد كبيرة من طلاب الجامعة وطالباتها وعائلاتهم، يمثل مؤشراً خطيراً على تردي واقع الحريات الطلابية في الجامعة، الأمر الذي ألقى بظلاله على سير الانتخابات ونتائجها، خصوصاً في ظل ما شهدته الجامعة على مدار الأيام الماضية ويوم الاقتراع من استباحة لساحاتها من قبل ضباط وعناصر أجهزة أمن السلطة في تكريس لتغول أمني خطير على الجامعة وطلبتها على مرأى ومسمع من إدارة الجامعة التي لم تحرك ساكنا في هذا الصدد.

وشددت الكتلة الإسلامية على أن إدارة الجامعة مطالبة بالوقوف الجديّ عند كل التعديات والخروقات والتجاوزات التي حصلت، وما سبقها من أجواء القمع والملاحقة بحق الطلبة، الأمر الذي ألقى وسيلقي بظلال خطيرة على سمعة الجامعة ونزاهتها وسقف الحريات فيها.

ودعت الذراع الطلابية لحركة حماس الشخصيات والمؤسسات الوطنية والحقوقية للوقوف أمام مسؤولياتها للعمل والضغط لتوفير بيئة آمنة وعادلة للتنافس الانتخابي بين الكتل الطلابية في الجامعات.

وجرت الانتخابات اليوم في ظل خروقات عديدة وتجاوزات خطيرة، وفي أجواء مشحونة من التخويف والترهيب والضغط والملاحقة الأمنية في محاولة لإقصاء الكتلة الإسلامية عن ساحات جامعات الضفة، وفق البيان.

وأكدت الكتلة أنه تم رصد العديد من الخروقات والتجاوزات أثناء يوم الدعاية الانتخابية وفي يوم الاقتراع، التي لم يكن أقلها دخول أعداد كبيرة من الأشخاص من غير طلبة الجامعة وعناصر وضباط الأجهزة الأمنية إلى ساحات الجامعة ومبنى الاقتراع، وإننا في الكتلة الإسلامية نحتفظ بحقنا في تقديم الطعون والشكاوى في هذه الخروقات والتعديات للجنة التحضيرية للانتخابات.

وقدمت الكتلة الإسلامية “تحية وفاء وإكبار” لكافة أبنائها وبناتها ومناصريها الذي تحدوا أصعب ظروف القمع والملاحقة والاعتقال السياسي والتضييق الأمني طوال السنوات الماضية بشكل عام وفي فترة الانتخابات بشكل خاص، وواصلوا جهودهم لخدمة الطلبة في ظروف بالغة التعقيد من الاستهداف الأمني المزدوج من قبل الاحتلال وأجهزة أمن السلطة مانعين بذلك هذه الأطراف من تحقيق غايتها اقصائهم عن ساحات الجامعات.

كما تقدمت الكتلة الإسلامية بالشكر والعرفان لطلبة جامعة الخليل، وأطرها الطلابية على مشاركتهم في فعاليات الانتخابات لهذا العام، وتدعوهم للحفاظ على إجرائها بشكل دوري وعند موعدها السنوي بحسب الدستور.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق