شؤون الأسرى: الاحتلال يتعمد قمع الأسرى والتضييق عليهم

اتهمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية (حقوقية رسمية)، إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي بـ “التعمد في اتخاذ إجراءات وخطوات استفزازية للتضييق على الأسرى ومضاعفة معاناتهم”.

وأفادت الهيئة الحقوقية، نقلًا عن ممثل المعتقلين في سجن “جلبوع” الإسرائيلي، بأن المعتقلين يعانون من نقص حاد في الأغطية والملابس الشتوية.

واشتكى الأسرى من “سياسة المماطلة” التي تنتهجها إدارة السجن بحقهم عبر عدم استكمال علاج الأسنان لعدد منهم، على الرغم من تقديم التماسات حيال ذلك.

ويُعاني أسرى جلبوع، وفق ذات المصادر، من مشكلة “الاكتظاظ” في أقسام السجن، نظرًا لاستمرار حملات الاعتقال اليومية التي تستهدف الفلسطينيين، والتي ترفع من أعداد الأسرى داخل السجون.

وقالت هيئة الأسرى، إن إدارة جلبوع فرضت إجراءات “تعسفية” على أسرى السجن مؤخرًا، “والتي تتضح من خلال عمليات النقل المستمرة من سجن إلى آخر ومن قسم لآخر لخلق حالة من عدم الاستقرار في صفوف المعتقلين”.

ولفتت النظر إلى أن إدارة سجون الاحتلال قامت خلال الأيام الماضية، بنقل عددًا من الأسرى من قسم 5 في سجن “جلبوع” إلى سجن “شطة”.

ووثقت الهيئة الحقوقية، اليوم الثلاثاء، إفادة الأسير أيسر دراغمة (27 عامًا)، من محافظة طوباس (شمال القدس المحتلة)، روى فيها تعرضه لـ “تنكيل ومعاملة مهينة” خلال عملية اعتقال جنود الاحتلال الإسرائيلي له.

وأشارت إلى تعرض أربعة أسرى لظروف اعتقال “همجية ولا إنسانية” خلال توقيفهم واقتيادهم لمراكز التحقيق الإسرائيلية.

وفي سياق متصل، ذكر محامي هيئة شؤون الأسرى، كامل الناطور، صباح الثلاثاء، أنه تم إدخال الطبيب الفلسطيني محمد مصاروة لعيادة سجن الرملة الإثنين، لإعداد تقرير طبي حول الوضع الصحي للأسير المريض سامي أبو دياك.

وأوضح الناطور أن إدخال الطبيب الفلسطيني جاء بعد تقدم طلب بالإفراج المبكر عن الأسير المريض أبو دياك لخطورة حالته الصحية، وهو ما استدعى الحصول على تقرير طبي مفصل حول حالته الصحية.

وبينت الهيئة أن لجنة الإفراج المبكر (إسرائيلية) ستنظر في التقرير الطبي المكمل للخطة العلاجية من قبل طبيب السجن، من حيث مدى استجابة الأسير لها وحقيقة وضعه الصحي.

ولفتت النظر إلى أنه من المقرر أن تُعقد جلسة محاكمة للنظر في طلب الإفراج المبكر عن الأسير المريض سامي أبو دياك بتاريخ 21 تشرين ثاني/ نوفمبر المقبل.

ويُشار إلى أن أبو دياك، من سكان مدينة جنين (شمال القدس المحتلة)، ومحكوم بالسجن المؤبد ثلاث مرات، ويعاني من أورام خبيثة في الأمعاء.

ونوهت “شؤون الأسرى والمحررين” إلى أن الأسير أبو دياك يُعاني من وضع صحي متدهور، بعد إجراء ثلاث عمليات جراحية له، حيث تم استئصال 80 سنتيمترًا من أمعاءه بمستشفى “سوروكا” التابع للاحتلال، قبل نحو عامين وسط إهمال طبي متعمد أدى لتفاقم حالته الصحية ودخوله في غيبوبة آنذاك.

قدس برس

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى