أخبار

الكتلة الإسلامية: بعزيمة لا تلين سنخوض التجربة الديمقراطية

الضفة الغربية:

أعلنت الكتلة الإسلامية في عدد من جامعات الضفة الغربية قرارها خوض التجربة الديمقراطية في انتخابات مجلس اتحاد الطلبة، والتي ستجري في الشهر الحالي، في الوقت الذي تواجه فيه تحديات أمنية جمة على رأسها حملات الملاحقة المنسقة والممنهجة ما بين سلطات الاحتلال الصهيوني والأجهزة الأمنية التابعة للسلطة.

ففي جامعة الخليل بداية، أعلنت الكتلة الإسلامية عزمها خوض الانتخابات تحت الرقم الانتخابي (2)، والمنوي إجراؤها بداية يوم 4 إبريل القادم، داعية جماهير الطلبة لأوسع مشاركة في الانتخابات القادمة.

وتحت الرمز الانتخابي (ك) والرقم 6 أعلنت الكتلة الإسلامية في جامعة القدس أبو ديس عزمها خوض التحدي نحو التغيير، حيث صرحت في بيان صدر عنها “بثبات الواثقين وعزك المخلصين، وحرصا منا على رفعة الحركة الطلابية وريادتها وخدمة الطلبة في كل الميادين ماضين برؤية سنعمل من خلالها على بناء مجلس طلبة قوي يصون حقوق الطلبة ويحقق أسس الشراكة الطلابية والوحدة الوطنية”.

وأكدت الكتلة أن مشاركتها في الانتخابات لن ترق لبعض الجهات الأمنية التي تشارك الاحتلال توجهاته و محاولاته لتغيب واجتثاث الكتلة الإسلامية في سبيل اضعاف الحركة الطلابية، ولكن على العكس فعلى الرغم من الحملات الأمنية المكثفة التي تعرضت لها الكتلة الإسلامية بما فيها قمعٍ وإقصاءٍ، اعتقل وعُذب خلالها المئات من أبنائها وقياديها بعضهم ما زال يقبع في السجون سواء لدى قوات الاحتلال أو الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة، إلا أن الكتلة الإسلامية لم تغب يوماً عن ميدان العمل الأكاديمي وخدمة الطلبة وتنفيذ الفعاليات والنشاطات المميزة والتي لاقت استحسان واعجاب جموع الطلبة ولامست احتياجاتهم.

هذا واستنفرت الكتلة الإسلامية كافة طلبة وبالأخص أبناء الكتلة الإسلامية ومؤيديها ومؤازريها ومناصريها للمشاركة في العرس الانتخابي بصورة فعّالة من أجل اختيار من سيمثلهم في مجلس اتحاد الطلبة.

كما وحثت الكتلة كافة الأطر الطلابية على ترسيخ أسس الاحترام المتبادل بين الطلبة والمنافسة الشريفة لخدمتهم والرقي بالعمل النقابي داخل أروقة الجامعة مضيفةً أنّ الوحدة الوطنية هي السبيل الوحيد التي سيلملم من خلالها شعبنا جراحاته وآلامه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق