مصر تجري إتصلات مع الإحتلال والفصائل لضبط النفس!

أجرت القيادة المصرية، حتى فجر الثلاثاء، اتصالات مع الفصائل الفلسطينية ودولة الاحتلال لعدم اندلاع مواجهة جديدة في قطاع غزة اثر استهداف قوات الاحتلال نفقًا للمقاومة على حدود قطاع غزة أسفر عن استشهاد 7 مقاومين على الأقل.

وأكد مصدر مصري مطلع لـ “قدس برس” أن القيادة المصرية واصلت طوال الليلة الماضية الاتصال مع كافة الفصائل الفلسطينية وطالبتها بضبط النفس وعدم الانجرار لمعركة تخطط لها دولة الاحتلال من أجل تخريب جهود المصالحة الوطنية.

وأكد انه تم كذلك التواصل مع دولة الاحتلال؛ حيث طالبت القاهرة تل أبيب بعدم التصعيد ضد قطاع غزة.

وكان الاتصال الهاتفي الذي جرى الليلة الماضين بين إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” ورمضان شلّح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي تطرق إلى الاتصالات التي تلقتها الحركتين دون تحديدها.

ويشار الى ان مصر رعت اتفاق التهدئة بين الفصائل الفلسطيينية ودولة الاحتلال عقب انتهاء الحرب الاخيرة على غزة في  26 اب/ اغسطس 2014، كما رعت اتفاق المصالحة الوطنية الاخير الذي وقع في القاهرة في 12 تشرين اول/ اكتوبر الجاري.

واستشهد مساء أمس الاثنين، سبعة مقاومين فلسطينيين، وأصيب 13 آخرون بجراح جراء استهداف قوات الاحتلال نفقا للمقاومة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، في حين فقد الاتصال مع خمسة آخرين.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، عن تفجير نفق للمقاومة الفلسطينية على الحدود الشرقية الجنوبية لقطاع غزة.

وادعى الاحتلال في بيانه، بأن التفجير تم في منطقة الجدار الأمني داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، بإشراف القيادة الجنوبية العسكرية للجيش.

وبدأت سلطات الاحتلال الإسرائيلية منذ عدة أشهر عمليات مكثفة للبحث عن الأنفاق في باطن الأرض في مشروع أطلقت عليه اسم “العائق” بتكلفة 500 مليون دولار يستمر لمدة عامين بمشاركة الآلاف من المهندسين والعمال.

ولعبت الأنفاق الهجومية التي حفرتها “كتائب القسام” الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” دورًا مهمًا خلال الحرب الأخيرة على غزة في صيف 2014م، حيث نفذت الكتائب سلسلة عمليات فدائية انطلاقها منها، وشاركت من خلالها في التصدي لقوات الاحتلال موقعة العشرات من القتلى والجرحى في صفوف الاحتلال.

ويشار إلى أن 19 مقاوما فلسطينيا استشهدوا هذا العام، خلال عمليات الإعداد والتجهيز لأذرع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، في حين وصل العدد عام 2016 إلى 26 مقاومًا.

استأنفت أطقم الإنقاذ في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء أعمال البحث والتنقيب عن عدد من المقاومين الفلسطينيين اختفت آثارهم في داخل نفق للمقاومة تعرض للقصف الإسرائيلي ظهر أمس.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى