أخبار

انتهاكات متواصلة للاحتلال ومستوطنيه في الضفة والقدس

جددت قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين اعتداءاتها بحق الفلسطينيين ومقدساتهم في الضفة الغربية، حيث تطال انتهاكاتهم بشكل مستمر البشر والشجر والحجر.

فقد جددت مجموعات من قطعان المستوطنين المتطرفين صباح اليوم الأحد اقتحاماتها وتدنيسها للمسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة.

وقالت مصادر محلية، إن مجموعة من المستوطنين اقتحموا الأقصى مبكرا من صباح اليوم، وأنه تتوالى مجموعات أخرى وتستعد لاقتحام المسجد الأقصى المبارك على شكل مجموعات في ظل تحويل المسجد الأقصى لثكنة عسكرية لكثرة قوات الشرطة التي أحاطت بهم خلال تدنيسهم لباحات وساحات المسجد الأقصى من الجهة الغربية.

وقد قامت عناصر من شرطة الاحتلال بحراستهم والتي رافقتهم وأحاطت بهم خلال تجوالهم في ساحات المسجد الأقصى المبارك.

من جهتها، اعتقلت قوات الاحتلال صباح اليوم الأحد العشرات من العمال الفلسطينيين الذي كانوا في طريقهم إلى فلسطين المحتلة عام 48 (منطقة بئر السبع والنقب المحتل) بعد مطاردتهم في منطقة ميتار قرب معبر الظاهرية جنوب غرب مدينة الخليل.

هذا وتم احتجاز العمال في مراكز الشرطة الصهيونية من أجل محاكمتهم، كما تتعمد سلطات الاحتلال فرض غرامات باهظة على هؤلاء العمال في حال إمساكهم أو تسجيل غرامات باهظة او اعتقالهم في حال القبض عليهم مرة أخرى.

وعلى ذات الصعيد اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الأحد الفتيين أدم مهند أبو شمعة والفتى ماهر اسماعيل ماهر الشريف من مخيم العروب شمال الخليل.

وفي سياق متصل، تعرضت منازل المواطنين في مخيم العروب شمال الخليل مساء السبت، لإطلاق نار من قبل أحد المستوطنين.

ووفق مصادر صحافية، فإن “مستوطنا ترجل من سيارته قرب مدخل مخيم العروب، وأطلق الرصاص باتجاه منازل المواطنين، ولم يبلغ عن إصابات”.

في هذه الأثناء، اندلعت مواجهات في المخيم بين الشبان وقوات الاحتلال المتواجدة على مدخل المخيم، حيث أطلقت تلك القوات الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية والصوتية باتجاه منازل المواطنين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق