أخبار

الفلسطينيون يُحيون الذكرى الـ 43 لـ “يوم الأرض الخالد”

يُحيّ الفلسطينيون يوم الـ 30 من آذار/ مارس كل عام ذكرى “يوم الأرض الخالد”، والذي بدأ بمناسبة مصادرة حكومة الاحتلال يوم الثلاثين من مارس عام 1976، قرابة الـ 21 ألف دونمٍ من أراضي قريتي عرّابة وسخنين، ما دفع الفلسطينيين للقيام بانتفاضة شعبية.

وقد تزامن قرار المصادرة مع حظر التجوال من قبل قوات الاحتلال في قرى؛ سخنين، عرّابة، دير حنا، طرعان، طمرة وكابول، من الساعة الـ 5 مساءً يوم 29 مارس 1976؛ قبل أن يرفض الفلسطينيون القرار ويخرجوا للاحتجاج استجابة لدعوة من “لجنة الدفاع عن الأراضي”.

وقد بدأت المواجهات مع قوات الاحتلال، عقب اقتحامها لقرى؛ سخنين، كفركنا، عرّابة ودير حنا في الجليل، قبل أن تمتد (المواجهات) إلى الطيبة وطوان وأم الفحم.

وأسفرت المواجهات عن استشهاد 6 فلسطينيين واعتقال وإصابة المئات، وتراجع الحكومة الاحتلال والتي كان يرأسها حينذاك إسحق رابين، عن قرار المصادرة.

وشهداء يوم الأرض، حينها، هم؛ خير أحمد ياسين (23 عامًا) من عرّابة. ومن سخنين: خديجة قاسم شواهنة (23 عامًا) ورجا حسين أبو ريا (23 عامًا) وخضر عيد خلايلة (30 عامًا)، ومن كفر كنا استشهد الطفل محسن حسن طه (15 عامًا)، بالإضافة للشاب رأفت علي زهدي (21 عامًا) من الطيبة.

وأطلقت دولة الاحتلال على قرار المصادرة في حينه اسم مشروع “تطوير الجليل” وكان عبارة عن عملية تهويد كاملة للمنطقة، ما دفع أهل الداخل الفلسطيني للانتفاضة ضد المشروع.

ومسّ القرار بشكل مباشر نحو 75 في المائة من الفلسطينيين، والذين كانوا يحصلون على عيشهم من الأرض، بالإضافة لكونها مصدرًا هامًا لانتمائهم للمكان. وبقيت الأرض تلعب دورًا هامًا في حياة 156 ألف فلسطيني عقب قيام دولة الاحتلال بعد حرب الـ 1948 أو ما تُعرف بـ “النكبة”.

وتُفيد المصادر الفلسطينية المختصة، بأن الاحتلال صادر ما بين 1948 و1972 أكثر من مليون دونم من أراضي القرى العربية في الجليل والمثلث، إضافة إلى ملايين الدونمات الأخرى التي سيطرت عليها بعيد نكبة 1948.

ويعتبر يوم الأرض حدثًا محوريًا في الصراع على الأرض وفي علاقة المواطنين الفلسطينيين في الداخل بالسلطات الإسرائيلية، إذ أن هذه هي المرة الأولى التي ينظم المواطنون الفلسطينيون في الداخل منذ عام 1948 احتجاجات ردًا على السياسات الرسمية الإسرائيلية بصفة جماعية وطنية فلسطينية.

ويبلغ عدد الفلسطينيين داخل الأراضي المحتلة نحو مليون و700 ألف شخص، ويشكلون نحو 20 في المائة من إجمالي سكان الدولة العبرية، وهم من أحفاد نحو 160 ألف فلسطيني بقوا في أراضيهم بعد اقامة دولة الاحتلال في العام 1948.

وتبلغ مساحة فلسطين التاريخية نحو 27 ألف و700 كيلومتر مربع، حيث تستغل “إسرائيل” نحو 85 في المائة من المساحة الإجمالية للأراضي، فيما لا تتجاوز النسبة التي يستغلها أهل فلسطين 15 في المائة.

وقد بيّن جهاز “الإحصاء المركزي الفلسطيني”، بأن عدد المواقع الاستيطانية والقواعد العسكرية الإسرائيلية بلغ في نهاية عام 2017 بالضفة الغربية 435 موقعًا؛ منها 150 مستوطنة و116 بؤرة استيطانية.

وقال الجهاز (حكومي) في بيان سابق له، إن الاحتلال يُسيطر على نحو 24 في المائة من مساحة قطاع غزة (البالغة 365 كيلومترًا مربعًا)، وأكثر من 90 في المائة من مساحة غور الأردن (والذي يشكل ما نسبته 29 في المائة من إجمالي مساحة الضفة الغربية).

وشهد عام 2018 زيادة كبيرة في وتيرة بناء وتوسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وصادق الاحتلال على بناء حوالي 9 آلاف و384 وحدة استيطانية جديدة، إضافة الى إقامة 9 بؤر استيطانية جديدة.

وأوضح الإحصاء، أن قوات الاحتلال هدمت ودمرت خلال الفترة ذاتها 471 مبنى؛ منها حوالي 46 في المائة بمحافظة القدس بواقع 215 عملية هدم، وتوزعت المباني المهدومة بواقع 157 مبانٍ سكنية و314 منشأة، وأصدرت أوامر بهدم 546 مبنى في الضفة الغربية والقدس.

وأظهرت معطيات فلسطينية رسمية أن الاحتلال يستغل ما يُقارب الـ 85 في المائة من مساحة فلسطين التاريخية (27 ألف كيلومتر مربع)، مشيرة أنه لم يتبق للفلسطينيين سوى 15 في المائة فقط.

ومن الجدير بالذكر أن الفلسطينيين اعتادوا على إحياء هذه الذكرى منذ 43 عامًا، بسلسلة من الفعاليات والأنشطة خاصة في المناطق المصادرة أو المهددة بالمصادرة (..) يتخللها زراعة أشجار واستصلاح أراضٍ، ناهيك عن الفعاليات المختلفة داخل المدن والبلدات والمخيمات الفلسطينية في الداخل الفلسطيني المحتل وفي الشتات.

وقد تميزت الذكرى الـ 42 ليوم الأرض (العام الماضي 2018) بانطلاق فعاليات مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار السلمية على الحدود الشرقية لقطاع غزة، والمستمرة حتى يومنا هذا.

ويستعد الفلسطينيون في قطاع غزة للمشاركة في “مليونية العودة والأرض وكسر الحصار” يوم السبت المقبل في ذكرى يوم الأرض الـ 43، ومرور عام على مسيرات العودة وذلك بالتوجه إلى الحدود الشرقية للقطاع غزة.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/ مارس 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة. ما أدى لاستشهاد 273 مواطنًا؛ بينهم 11 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 31 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق