مقالات رأي

هل يجوز لحماس الاحتفال بـ #عملية_سلفيت

الكاتب: ياسين عزالدين

يطرح بعض السخفاء أنه من أدان إطلاق الصواريخ من غزة (قصدهم حماس) لا يجوز له الاحتفال بعملية سلفيت.

أولًا: حماس أطلقت الصاروخ ونفت مسؤوليتها عنه لاعتبارات واضحة، فليرسل عباس منفذي العمليات ولينفي مسؤوليته عنها، بل ليكف شره عن منفذي العمليات (ولا نريده أن يرسلهم) وليشجب كما يريد في الإعلام.

ولنتذكر (على سبيل المثال) أن أمن السلطة اعتقل عمر العبد منفذ عملية حلميش قبل أشهر من العملية، وعذبوه تعذيبًا شديدًا لأنهم شكوا بنيته تنفيذ عملية.

ثانيًا: حماس ليست تنظيمًا غزاويًا، هي تنظيم فلسطيني وواجبها أن تعمل في كل فلسطين وحقها أن تحتفل بعملياتها، ومعظم العمليات النوعية في العامين الأخيرين هي لأبناء حماس مثل أشرف نعالوه وأحمد جرار وعاصم البرغوثي وغيرهم الكثير.

ثالثًا: حماس تنسق مع الفصائل في غزة ضد الاحتلال والسلطة تنسق مع الاحتلال في الضفة ضد المقاومة، هل فهم هذا الفرق صعب لهذه الدرجة؟!

رابعًا: سبق أن حذرت أنصار حماس والمقاومة من إدانة بعض العمليات الانفرادية (أو التي يظنونها كذلك)، لأنه كلامهم سيصبح حجة للتافهين والمزايدين وسيستعمل ضدهم.

حتى لو رأيتم بأم أعينكم نتنياهو يطلب من شخص تنفيذ عملية مقاومة شخصيًا، لا تصفوا أي عملية بأنها مشبوهة، أنتم تطلقون النار على أنفسكم بهذا الكلام!

علمًا بأنه لا يوجد أي عملية منذ النكبة حتى اليوم نفذها عملاء بطلب من الاحتلال، وهذه أجزم بها جزمًا قاطعًا، هنالك ما يسمى بالتنظيم الوهمي حيث يقوم الاحتلال بتجنيد شبان تحت وهم العمل لصالح المقاومة، لكنه يعتقلهم قبل القيام بأي عمل مقاوم.

نعم هنالك عمليات غير مدروسة وتصرفات متهورة وانفرادية لكن لا يجوز إدانتها أو التشكيك بنوايا منفذيها، يجب أن يكون هذا مبدأً مقدسًا لدينا، عندك نصيحة اطرحها بشكل لا يشكك باحترامك للمقاومة والمقاومين، أو لتصمت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق