أخبار
أخر الأخبار

عملية سلفيت.. الفصائل تبارك والشارع يحتفل

باركت فصائل المقاومة الفلسطينية عملية أرائيل البطولية التي نفذها مقاوم فلسطيني تمكن من تنفيذ عملية طعن وإطلاق نار والانسحاب بسلام بعد أن قتل جنديين وأصاب 6 آخرين بينهم إصابات خطيرة.

فقد ثمنت حركة حماس عملية سلفيت البطولية التي حدثت صباح اليوم، مؤكدة أنها تأتي ردًا على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وما يجري في القدس والمسجد الأقصى من اقتحامات وتدنيس واعتداءات بحق المصلين، وإغلاق باب الرحمة، وردًا على انتهاكاته بحق الأسرى، ومضاعفة الاستيطان ومصادرة الأراضي الفلسطينية.

وشددت حماس على أن العملية الشجاعة والجريئة تؤكد أن خيار المقاومة بأشكالها كافة هو الخيار الأقوى والأنجح لردع الاحتلال، وأن كل عمليات القمع والتنكيل ومحاولة تشويه المقاومة وشيطنتها من الاحتلال الإسرائيلي، ومن يقف معه ويؤيده لن تفلح في كسر إرادة شعبنا أو ثنيه عن مواصلة مسيرة الجهاد والمقاومة دفاعًا عن الشعب والمقدسات.

وفي ذات السياق، أشادت حركة الجهاد الإسلامي بالعملية البطولية، مؤكدة على تمسك شعبنا بخيار المقاومة، مشيرة أنها أعادت البوصلة إلى مكانها الصحيح.

من جهتها، أكدت لجان المقاومة الشعبية أن عملية سلفيت ضد قوات الاحتلال تبين أن المقاومة هي خيار شعبنا البطل، موضحة أنها طريقته الأنجح لكنس الاحتلال.

بدورها، أوضحت حركة الأحرار أن عملية سلفيت تعكس إرادة شعبنا بالضفة وهي بذلك تعانق المقاومة في غزة وتمثل رد شعبنا على كل من يتنكر لخيار المقاومة، وتؤكد على تمسك شعبنا بخيار المقاومة في مواجهة الاحتلال، مؤكدة أن عملية سلفيت أعادت كرة اللهب إلى وجهتها الحقيقة نحو العدو الصهيوني.

وفي سياق متصل، شهدت عملية سلفيت احتفالا جماهيريا وحضورا كبيرا في مواقع التواصل الاجتماعي تحت وسم #عملية_سلفيت، حيث بارك رواد المواقع العملية البطولية وحيوا جرأة منفذ العملية وطالبوا بالمزيد من العمليات ردا على انتهاكات الاحتلال وغطرسته.

كما وزع شباب في عدة محافظات أبرزها في طولكرم وغزة الحلوى في الشوارع احتفالا بعملية سلفيت، ورافق ذلك تكبيرات في مساجد قطاع غزة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق