أخبار

إدارة سجن النقب ترفض تقديم علاج لعين الأسير المريض الشيخ عبد الرحمن صلاح

أفادت عائلة الأسير الشيخ عبد الرحمن حسن صلاح (65عاماً) من سكان مدينة جنين، بعد زيارته أمس، بأن وضعه الصحي لا زال متردياً، وأبلغته عيادة السجن بأنه لا علاج متوفر لمرض عينيه.

ابنة الأسير صلاح أشارت إلى أن والدها توجه لعيادة السجن للحصول على علاج لعينه التي يعاني فيها من ضعف بنسبة 90 %، في حين فقد الرؤية تماماً في عينه اليمنى، فتم إخباره بأن لا علاج لوضعه الصحي، في حين أنه لا زال يعاني من آثار صداع وشعور بالدوار بعد تركيب أجهزة التشويش في سجن النقب، إضافة إلى معاناته منذ زمن من مرض ديسك في الظهر ومرضي السكري والضغط المزمنين.

عائلة الأسير صلاح نقلت عنه أخباراً تفيد أن إدارة سجن النقب تعد الأسرى خلال يوين بنقل أجهزة التشويش خارج القسم، مشيرةً أيضاً إلى أن لا وسيلة تواصل بين الأسرى والعالم الخارجي حيث يمنع استخدام الراديو والصحف وأي وسيلة اتصال أخرى.

وأضاف الأسير صلاح لعائلته خلال الزيارة بأن الاستئناف الذي كان تقدم به الأسير صلاح رفقة أسرى معاد اعتقالهم عقب صفقة وفاء الأحرار سيتم النظر فيه منتصف هذا الشهر، في حين رفعت المحامية من درجة التفاؤل لديهم بأن النتائج ربما تكون جيدة وتصب في مصلحتهم.

تجدر الإشارة إلى أن الأسير صلاح كان يقضي حكماً بالسجن مدة 25 عاماً، وأفرج عنه في صفقة وفاء الأحرار عام 2011، بعد قضاء 10 سنوات من حكمه، ولكن الاحتلال أعاد اعتقاله عام 2014، وأعاد إليه حكمه السابق، وقد أمضى منه مجتمعاً حتى الآن 16 عاماً.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق