484 مستوطنا اقتحموا الأقصى الأسبوع الماضي

أفاد تقرير صادر عن وكالة “قدس برس” إنترناشيونال للأنباء، بأن 484 “إسرائيليًا”؛ جنود ومستوطنين، اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، خلال الأسبوع الماضي.

وقالت الوكالة في تقريرها اليوم السبت، إن شرطة الاحتلال سمحت منذ يوم الأحد الـ 22 وحتى الـ 26 من شهر تشرين أول/ أكتوبر الجاري، باقتحام 484 إسرائيليًا للمسجد الأقصى من “باب المغاربة”.

وأضافت أن من بين المُقتحمين؛ 440 مستوطنًا يتجولون في الأقصى ضمن مسارات محدّدة، و29 طالبًا يهوديًا ممن يُسمح لهم باقتحام جميع الباحات دون مسار محدّد، ما عدا دخول المصليّات المسقوفة.

وأوضحت أن 15 عنصرًا من مخابرات الاحتلال اقتحموا باحات الأقصى ضمن الفترة ذاتها، مع العلم بأنهم يستطيعون دخول جميع المصلّيات المسقوفة ضمن “جولات استكشافية”.

وأشارت إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، سمح للحاخام وعضو “الكنيست” المتطرف الإسرائيلي يهودا غليك، باقتحام المسجد الأقصى يوم الخميس الـ 25 من تشرين أول.

وأكدت أن عناصر الاحتلال من الشرطة والقوات الخاصة أمّنت الحماية لـ “غليك” خلال اقتحامه في الجولة المسائية، حيث شكر عضو الكنيست، نتنياهو على سماحه له باقتحام الأقصى احتفالًا بزفاف نجله (ابن غليك).

يُشار إلى أن يومي الجمعة والسبت 20 و21 من تشرين أول، لم يدخل أي مستوطن للمسجد الأقصى، وذلك لأن شرطة الاحتلال تُغلق “باب المغاربة” (الباب الذي يقتحم من خلاله المستوطنون المسجد الأقصى) في هذين اليومين أسبوعيًا.

وتتم الاقتحامات بشكل يومي خلال فترتين؛ الأولى صباحية تستمر لمدة أربع ساعات، والثانية تبدأ ما بعد الانتهاء من صلاة الظهر ولمدة ساعة كاملة، حيث يقتحم المستوطنون الأقصى بعد انتشار عناصر من الشرطة الإسرائيلية والقوات الخاصة المدججة بالسلاح في باحات المسجد.

وتستمر شرطة الاحتلال في حملات التفتيش وفحص هويات المصلين الفلسطينيين الوافدين للمسجد الأقصى، مشدّدة من إجراءاتها على الأبواب خاصة الفترة التي يكون فيها المستوطنون داخل باحات المسجد.

وخلال أسبوع الرّصد ذاته، اعتدى أحد عناصر الشرطة الإسرائيلية على مسنّة سبعينية بسبب عدم السماح لها بدخول المسجد الأقصى قبل خضوعها للتفتيش، كما أُصيب أحد حراس المسجد بحالة إغماء، بعد تدخّله ودفاعه عن المسنّة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى