مقالات رأي
أخر الأخبار

ما هو ثمن الإفراج عن المختطفين في السجون المصرية؟

الكاتب| ياسين عز الدين

هذا السؤال الذي يطرحه الكثيرون، لا تصح الإجابة عليه دون معلومات حقيقية، بالأخص عندما يلجأ البعض لربط الأمور حسب ما تهوى أفئدتهم.

قد يكون الثمن غير مباشر وغير مرتبط بصفقة (شيء مقابل شيء)، وليس شرطًا أن يكون ثمنًا مرتفعًا كما يلمح البعض تثبيطًا للمعنويات وتقليلًا من الإنجاز، وقد سبق في الأشهر الماضية أن أفرج النظام المصري عن أسرى من غزة ولم يرتبط الأمر بصفقات أو أمور ملموسة.

يحاول البعض ربط الإفراج بصفقة تبادل للأسرى بين الاحتلال وحماس، لكنه لا يقوم على أدلة بل على العكس فمعطيات الواقع تقول أنه لا صفقات تبادل قريبة كما أن تصريحات مسؤولي حماس (وعلى رأسهم مسؤول ملف الأسرى موسى دودين) واضحة بأنه لا صفقة تبادل قريبة.

الأسرى يخوضون الآن معركة شرسة في سجون الاحتلال، وهم بحاجة لدعمنا وإسنادنا وليس الانشغال في صفقة تبادل وهمية لا وجود لها، وما أخشاه أن تكون كثرة الكلام في الصفقة مخدرًا يبرر للبعض تقاعسهم وعدم القيام بأي شيء نصرة للأسرى.

وأخيرًا فتوحد الجماهير في مواجهة الاحتلال هذه الأيام لا يخدم الأسرى فحسب، بل يخدم وحدة شعبنا الذي توحده المقاومة ويخدم التصدي لمؤامرات تصفية القضية الفلسطينية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق