عملية تجسس .. المقاومة تخترق ترددات “لاسلكي” جيش الاحتلال

كشفت القناة الثانية الإسرائيلية عن عملية تجسس كبيرة نجحت فيها المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة على قوات جيش الاحتلال المنتشرة على الحدود.

وأوضحت القناة أن جيش الاحتلال فتح تحقيقا حول نجاح المقاومة الفلسطينية في اختراق ترددات “إشارة اللاسلكي” التابع للجيش وتمكنهم من التجسس على حديث من المفترض أن يكون سريا بين أفراد قوة من جيش الاحتلال كانت ترابط على الحدود مع غزة.

ونقلت القناة عن مصادر في جيش الاحتلال تأكيدها على أن عناصر المقاومة تمكنت من اختراق لاسلكي عناصر الجيش في محيط القطاع”، مشيرة إلى أن عناصر المقاومة تمكنوا من التجسس على حديث أفراد الجيش عبر جهاز “برك كتوم”، الثلاثاء.

وبينت المصادر العسكرية الإسرائيلية، أن الحديث يدور عن تمكن أحد عناصر المقاومة في غزة من إعطاء إشارة عبر اللاسلكي التابع لجيش الاحتلال، واستمع لحوارات الجنود أثناء نشاطهم العسكري بعد أن نادى بنداء “حماية المستوطنات”، مبينة أن قيادة المنطقة بجيش الاحتلال تفاجأت بالإشارة.

وأوضحت أنه “في مساء الثلاثاء جاءت إشارة عبر “برك كتوم” التابع للجيش، والإشارة هي (نتيف هعسرا اختبار .. نتيف هعسرا اختبار)، فرد عليه الجندي (من نادى على نتيف هعسرا)، فرد عليه الفلسطيني ثم بعدها تم إيقاف الإشارة.

ونقلت القناة عن أحد ضابط جيش الاحتلال، “إنه يتم فحص إمكانية أن تكون قوات الجيش مكشوفة للمقاومة وتم إيقاف الجهاز الذي تم عبره النداء”.

وتعقد قيادة المنطقة بجيش الاحتلال، بحسب القناة، أن حماس تمتلك تقنيات عالية للرصد والمتابعة وبمقدورها الدخول على ترددات اللاسلكي للجيش.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى