مقالات رأي
أخر الأخبار

الاحتلال يحاول الالتفاف على هبة باب الرحمة

الكاتب| زياد ابحيص

اعتقلت قوات الاحتلال ظهر اليوم حارس الأقصى سامر القباني الذي شارك مع زملاء له في فتح مصلى باب الرحمة، صباح السبت، ثاني أيام فتح هذا المصلى، وقد صدر قرار بتمديد حبسه بتهمة “عدم الالتزام بأمر المحكمة” بإغلاق باب الرحمة.

هذا التطور يدل على عدة أمور مهمة:

1- أن الاحتلال لم يستسلم لفكرة فتح مصلى باب الرحمة، وأنه يراهن على فتور الهبة الشعبية ليعيد تكريس الإغلاق باستهداف الحراس لردعهم عن فتح الباب.

2- أن صراعاً أهم يدور لا بد من حسمه هو قرار مَن الذي يسري على الأقصى، قانون مَن الذي يسري؟ السيادة للجماهير أم للاحتلال.

3- هذه الهبة لم تنتهي، وإعلان النصر المبكر يضر بنا جميعاُ ويرتد علينا سلبياً، لا بد من الحفاظ على زخم الرباط عند باب الرحمة على مدار الساعة والوقوف مع الحراس فهم إخواننا وأبناؤنا وأهلنا ولا يمكن أن نتركهم وحدهم في الميدان…

لا بدّ أن تصل للمحتل رسالة لا لبس فيها أن تعويله على المحاكم سيفشل كما فشلت محاولاته الأولى، ولا بد أن نرافق الحراس في فتح الباب وإغلاقه بالعشرات، ولننظر إن كان الاحتلال حينها يستطيع مواصلة غطرسته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق