أخبار

فتح تشترط عدم فتح ملف المصالحة للجلوس مع حماس بموسكو.. ماذا تتضمن اللقاءات؟

لماذا وافقت موسكو؟ وماذا تتضمن اللقاءات؟

اشترطت حركة “فتح” لقبول الجلوس مع حركة “حماس” على طاولة واحدة، ألا يطرح ملف المصالحة الداخلية وهو ما وافقت عليه روسيا خشية انسحاب فتح، بحسب صحيفة الأخبار اللبنانية.

وأوضحت الصحيفة أن فتح تريد دوراً روسياً مقابل الخطوات الأميركية التي كان آخرها قطع جزء من المساعدات، والتعميم بمنع تحويل الأموال إلى رام الله.

ونقلت الصحيفة عن مصادر فصائلية قولها إن الحوارات الجارية في روسيا أُفرغت من مضمونها مسبقاً، بخلاف ما أُقرّ لها منتصف الشهر الماضي، إذ طلبت فتح والسلطة الفلسطينية من الخارجية الروسية تأجيل الحديث في ملف المصالحة إلى وقت آخر.

كما طالبت التركيز على مواجهة “صفقة القرن” لأنها ذات أهمية أكبر حالياً.

وأكد أحمد مجدلاني، الأمين العام للجنة النضال الشعبي وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، “أننا لم نأت إلى العاصمة الروسية موسكو لمناقشة المصالحة او أسباب انهاء الانقسام”.

وقال مجدلاني في تصريحات لقناة الغد أمس:” جئنا إلى موسكو لمناقشة صفقة القرن والنتائج المترتبة عليه مثل فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية”.

وانطلقت لقاءات الفصائل الفلسطينية في العاصمة الروسية موسكو، امس الاثنين، بمشاركة 12 فصيلاً فلسطينيا بينهم حركتي فتح و حماس، الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية والجبهة الديموقراطية وحزب الشعب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق