مقالات رأي

قناة القدس مرحلة في معركة الإعلام مع المحتل!

الكاتب | أسامة الأشقر

خاضت تجربتها بقوة ، وضع فيه مجاهدوا الإعلام كل خبرتهم وحكمتهم وحاولوا أن يجعلوا منها مدرسة فذة في المقاومة، وكان لها بصمتها لاسيما في زمان الحروب ومواسم الحملات.

تمكنت من الصمود عقدا كاملا من الزمان وزيادة بلا شبكة أمان إعلانية ولا موارد متجددة ولا رعايات قادرة.

ربما خسرت شاشة القدس إطلالتها الزرقاء البيضاء وقبتها الذهبية لكنها صنعت جيلا من المحترفين والمناضلين في الجبهة الإعلامية ، وقد خرّجت جيشا من ذوي التمكّن والدراية، وتركت لنا تراثا مصورا متحركا يحفظ لنا جزءا من التاريخ الإعلامي المقاوم .

مورس تجاه القناة حرب قذرة شملتها وشملت مئات المؤسسات الملتزمة بالوطنية وكافحت كثيرا حتى انكشف ظهرها…
عزاؤنا أن الأموال التشغيلية التي تطحنها ماكينات العمل الإعلامي النشط ستتوجه الآن إلى معارك مرنة وواسعة ومفتوحة وإلى شبكات إنتاجية كما أتوقع.

إنه عمل متواصل لا ينقطع ولا يموت، تحية للزملاء الكبار الذين عاشوا في القناة تخطيطا وتاسيسا وتمويلا وإدارة وتشغيلا ومشاركة، وأمنياتي لهم بخوض تجربة جديدة وانتقال كريم جميل يحفظ الود ويحفظ الحق ويرسخ الفكرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق