رياضة
أخر الأخبار

رونالدو في الصين.. مكسب لليوفي وخسارة للملكي

صعدت شعبية يوفنتوس الإيطالي في الصين صعودا صاروخيا على حساب ريال مدريد عملاق إسبانيا وبطل أوروبا، وذلك على خلفية تعاقد “اليوفي” مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الصيف الماضي مقابل قرابة 110 ملايين يورو.
 
وارتفعت شعبية يوفنتوس 68.5% على موقع التواصل الاجتماعي “ويبو” الصيني الموازي لتويتر في الفترة بين يوليو/تموز وديسمبر/كانون الأول الماضيين، وذلك بحسب ما كشف بطل الدوري الإيطالي في المواسم السبعة الماضية.
 
ولا يبدو أن التهمة التي وجهت الى النجم البرتغالي -الذي احتفل أمس الثلاثاء بعيد ميلاده الـ34- من قبل عارضة أزياء سابقة باغتصابها قد أثرت على شعبيته في الصين.
 
ومن المؤكد أن المستوى الذي يقدمه رونالدو منذ قدومه من الملكي ساهم أيضا في تعزيز شعبية فريق “السيدة العجوز” في الصين، إذ أصبح أول لاعب بالفريق يسجل 17 هدفا أو أكثر في 22 مرحلة من الدوري منذ الفرنسي دافيد تريزيغيه موسم 2005-2006 (أنهاه بـ23 هدفا) بعد أن سجل ثنائية في مرمى بارما (3-3) السبت الماضي.
 
ويعني المزيد من المشجعين المزيد من المال، وفجأة لم يعد المبلغ الذي أنفقه يوفنتوس لضم رونالدو باهظا جدا.
 
ويصف الخبراء الصين بأنها “سوق أيقونات” لأن عشاق كرة القدم يميلون إلى دعم الأفراد عوضا عن الفرق، وبالتالي عندما انتقل رونالدو من الميرينغي إلى يوفنتوس أخذ معه آلاف المشجعين الصينيين في العالم الافتراضي.
 
مكسب يوفنتوس كان خسارة لريال مدريد في الصين التي تعد إلى جانب الولايات المتحدة سوقا رئيسية في الخارج لأندية كرة القدم الأوروبية.
 
وخسر “لوس بلانكوس” قرابة ثمانية آلاف متابع بعد رحيل رونالدو، بحسب ما جاء في تقرير صدر مؤخرا عن شركة التسويق الرقمي “مايلمان” التي تتخذ من شنغهاي مقرا لها.
 
ومع ذلك، لا يزال ريال مدريد يتمتع بشعبية كبيرة في الصين، ولا يزال النادي رقم واحد على الإنترنت في البلاد، وفقا لتقرير “البطاقة الحمراء” الذي أصدرته “مايلمان” هذا العام.
 
ورأى ريتشي أن رونالدو الذي فاز بجائزة الكرة الذهبية خمس مرات “عمل بنشاط من أجل بناء صورة قوية في الصين”، ويشمل ذلك زيارة سنوية للبلاد وفتح قنوات اجتماعية صينية خاصة به “ليكون على اتصال بالصين وردم الفجوة مع المعجبين”.
 
والعام الماضي، أصبح النجم البرتغالي أيضا سفير علامة تجارية لشركة السيارات الصينية “واي” معززا مكانته في البلاد.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق