مقالات رأي
أخر الأخبار

هل كان قرار وقف قانون الضمان الاجتماعي إلغاءً أم تأجيلًا؟

الكاتب| ياسين عز الدين

مشكلة الكثيرين أنهم يقيمون الحدث وكأنه نهاية المطاف ونهاية التاريخ، فيرون مثلًا الإطاحة بمبارك أنها كانت لعبة من العسكر ودليلهم أن الأمور انتهت إلى السيسي، ويرون حرب أكتوبر 1973م مسرحية لأنها انتهت بكامب ديفيد.

يجب أن نستوعب أن هذه معارك، إن كسبناها فلا يعني أننا كسبنا الحرب، وأن خسارة خصمنا لهذه الجولة تعني أنه سيعمل جاهدًا لتعويض خسارته بطريقة أو بأخرى.

كانت الإطاحة بمبارك حقيقة لكن العسكر استدركوا أنفسهم واستعادوا زمام المبادرة، أما الثوار فأضاعوا الفرص وركنوا إلى انتصارهم الأول.

وهكذا فقرار عباس بوقف الضمان الاجتماعي هو قرار بالإلغاء لأن السلطة خسرت هذه الجولة، لكنها بكل تأكيد تخطط وتفكر بتعويض هذه الخسارة.

وإذا ركن المجتمع الفلسطيني للنتيجة الحالية فسيخسر الإنجاز الذي حققه، وأكاد أجزم أن السلطة لن تطرح الضمان الاجتماعي لكن لديها بدائل أخرى من أجل امتصاص أموال المواطن الفلسطيني وبعضها تعمل عليه منذ زمن.

لذا بدلًا من الانشغال في نقاش عقيم إن كان القرار تأجيلًا أم إلغاءً فالأجدر العمل من أجل الخطوة التالية، وعدم السماح للسلطة بالتغول على المجتمع ووضع حد لها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق