مقالات رأي

هل فتح عاجزة عن تفعيل المقاومة الشعبية بالضفة؟!

الكاتب | ياسين عزالدين

بعد هجوم الاحتلال على المغير طالبت محافظ رام الله ليلى غنام الشعب بتشكيل لجان شعبية للتصدي للمستوطنين، وبعدها طالب نائب رئيس حركة فتح محمود العالول بتشكيل لجان شعبية.

هذا اعتراف غير مباشر بأنه ليس من مهام أجهزة أمن السلطة الدفاع عن المواطن الفلسطيني في وجه الاحتلال.

وأكيد سيتساءل البعض أين دور حركة فتح في تشكيل هذه اللجان؟ لماذا لا تبادر وتشكلها وتقود المقاومة شعبيًا؟ أليست هي حركة مقاومة مهمتها تحرير فلسطين؟ لماذا تطالب ولا تبادر؟ هي تعمل بحرية تامة في الضفة عكس باقي الفصائل.

حماس في غزة شكلت غرفة قيادة للمقاومة وضمت إليها جميع الفصائل، وترعى جميع الأجنحة العسكرية للفصائل.

لماذا فتح عاجزة عن تفعيل المقاومة الشعبية في الضفة؟ مقاومة تضم جميع الفصائل؟

أكثر من ذلك تحارب أجهزة أمن السلطة أي تجربة منظمة للمقاومة الشعبية، فبعد إحراق المستوطنين لعائلة دوابشة في دوما، شكل بعض شباب البلدة لجانًا للحراسة والتصدي للمستوطنين، فمارست السلطة ضغوطًا وقامت بحلها.

تسمح السلطة المقاومة التلقائية والعفوية، أو بشكل أدق لا تستطيع منعها، لكن أن ينظم الفلسطينيون أنفسهم في مواجهة الاحتلال فهذا تحاربه السلطة أما تصريحات القيادات هي للاستهلاك الإعلامي، وبدون مقاومة منظمة فسيبقى مستوى المقاومة في الضفة ضعيفًا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق