أخبار
أخر الأخبار

شهيد برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن بنابلس

استشهد مساء الاثنين، شاب فلسطيني متأثرًا بجراحه التي أصيب بها برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي، بزعم تنفيذه عملية طعن على حاجز “حوارة” جنوبي نابلس شمالي القدس المحتلة، وفق مصادر فلسطينية.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية، أن الشاب محمد فوزي عدوي (36 عاما) استشهد برصاص الاحتلال قرب حاجز حوارة جنوب نابلس، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أطلقت النار، مساء اليوم، على شاب فلسطيني، بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن على حاجز “حوارة” العسكري جنوب نابلس (شمال القدس المحتلة).

ووفق ما أوردته وسائل اعلام عبري، فإن المنفذ حاول طعن أحد جنود الاحتلال، قرب الحاجز العسكري، إلا أن جندي آخر تواجد بالقرب من المكان، أطلق عليه الرصاص بصورة مباشرة.

وبحسب تحقيقات الاحتلال الأولية، فإن الشاب الفلسطيني وصل قرابة الساعة 08:30 بالتوقيت المحلي، إلى المكان، قادما من مدينة نابلس، على الأرجح.

وأضافت، أن الشاب ركض باتجاه أحد الجنود في موقع الحراسة، وحاول طعنه، إلا أن جنديا آخر تواجد في المكان أطلق عليه النار، فأصيب، ووصفت إصابته بالخطيرة جدا.

وقامت على إثره قوات الاحتلال بإغلاق المنطقة أمام حركة السير، وبدأت بعمليات تمشيط للمنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق