أخبار

تسارع في وتيرة الانتهاكات الإسرائيلية.. كيف نوقفها؟!

على وقع الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية؛ يسارع قادة الكيان للتسابق في تقديم القرابين لزيادة فرصتهم في الفوز بالانتخابات، إما بالدعوة لقتل الفلسطينيين، أو بمزيد من هدم البيوت، أو بالإسراع في بناء المزيد من البؤر الاستيطانية.

فقد اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الأحد شابا فلسطينيا من مدن الضفة المحتلة وسلمت إخطارا بهدم منزل الأسير عاصم البرغوثي.

وقالت مصادر إن قوات الاحتلال داهمت بلدة بيت دقو شمال غرب مدينة القدس المحتلة واعتقلت الشاب حسين عادل بدر (27عاما) بعد اقتحام منزله، ونقلته إلى جهة مجهولة.

وفي بلدة كوبر شمال رام الله اقتحم الجنود منزل الأسير القيادي الشيخ عمر البرغوثي “أبو عاصف” وسلمت عائلته إخطارا بهدم منزل نجلها الأسير عاصم والذي تتهمه بتنفيذ عمليتي مستوطنتي “عوفرا” و”جفعات أساف” المقامتين على أراضي شرق وشمال رام الله، واللتين أسفرتا عن مقتل جنديين وإصابة آخرين بجروح، علما أنه اعتقل بعد مطاردة استمرت لعدة أسابيع.

بدورها، هدمت جرافات بلدية اللد داخل أراضي 1948، بحماية من الشرطة الإسرائيلية اليوم الأحد، منزلاً يعود لعائلة المواطن محمود يوسف أبو صعلوك في حي كرم التفاح؛ بذريعة البناء غير المرخص.

وذكرت مصادر أن هذه المرة الثانية التي تهدم فيها بلدية اللد مسكن المواطن أبو صلعوك، في الوقت التي ترفض فيه إصدار تراخيص بناء لهم.

من جانبه، هدد الاحتلال عددًا من أهالي بلدة قلنسوة بالداخل الفلسطيني المحتل بهدم منازلهم وتغريمهم بتكلفة الهدم، إن لم يهدموها بأيديهم، بزعم البناء دون ترخيص.

كما قررت شرطة الاحتلال إبعاد حراس الأقصى أحمد ابو عليا وفادي عليان ولؤي أبو السعد لمدة 6 شهور، ويحيى شحادة وسلمان أبو ميالة لمدة 4 شهور، وعضو إقليم القدس بحركة فتح عوض السلايمة لمدة 6 شهور.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق