مقالات رأي
أخر الأخبار

مآلات حركة فتح.. ماذا بقي من فتح بعد غياب البرنامج وغياب القيادة؟!

الكاتب| خلدون محمد

تزايدت في العقدين الأخيرين، وفي السنوات الأخيرة خصوصا بعد الذكرى الخمسين لانطلاقة حركة فتح، كتابات؛ بعضها أكاديمي وغالبها فتحاوي، أعادت تقييم تجربة فتح. والكثير من هذه التقييمات كان مثل تأبين للحركة وكلام عن فواتها وفشلها في تحقيق أهدافها، والأكثر احتشاما ما عزّى نفسه بالقول أن الفكرة التي أتت بها فتح جديرة بالبقاء في حد ذاتها، رغم مغادرة “فتح الرسمية” لها.
 
كان من أهم الأسئلة التي طرحت بعد وفاة عرفات، والتي ترددت في الندوات والحوارات الوطنية: ما الذي تبقى من فتح؟ خاصة وأنها نسخت برنامجها الأصلي “التحرير”، والآن على وشك تخليها عن هدفها التالي: “حل الدولتين”، كما أنها افتقدت لنوع القيادات الكاريزمية.. فماذا بقي من فتح بعد غياب البرنامج وغياب القيادة؟!
 
باعتقادنا أن ما بقي من فتح هو روح “القبيلة” (فلطالما سُمع العديدون من قيادات فتح يصفونها بأنها “قبيلة سياسية”). لذلك، كنا نجد أن عود فتح يشتد عندما تجابه خصما وندا وطنيا حقيقيا.
 
حدث ذلك في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، عندما وقع الانشقاق الكبير في فتح 1983، ثم الانقسام الأوسع في الساحة الفلسطينية وتشكيل “جبهة الإنقاذ” من قوى اليسار الفلسطيني عام 1985، ما أدى ذلك إلى “ازدهار” فتح ولتغدو كأشد ما تكون.
 
وباعتقادنا هنا، أن فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية عام 2006 ساهم كعنصر شد عصب وحمية لقبيلة فتح السياسية، بعد أن كان مصيرها – كما توقعه كثيرون – بعد عرفات في مهب الريح. فلو لم تشارك حماس آنذاك في تلك الانتخابات، لربما كان ذلك سببا في تفجير حركة فتح وشرذمتها. وفي هذه الحالة من الهياج القبلي، كُتب لشخص مثل محمود عباس أن ينبعث، بعد أن كان قبل انتخابات 2006 في أضعف حالاته. وفي هذه الحالة السجالية، وقع الناطقون باسم حركة حماس، ولا سيما قليلو الخبرة في حينه، في الخطأ عندما وفروا لفتح “صورة الضرّة” السياسية التي كانت تحتاجها فتح لتقتات عليها، خاصة عندما كان هناك نوع من الانجرار إلى لغة فتح المتشنجة بنوع من الردود والسجال المجاري، وكان الأصوب لحماس أن تتيح الفرصة لفتح كي تختلف بدل أن تتحد عليها، لأن حماس هنا عامل توحيد داخلي لفتح، فمن يريد أن يثبت فتحاويته القبلية أكثر هو من ينال من الضرة حماس ويهاجمها أكثر. ويبدو أن خطاب حماس في السنين الأخيرة أخذ يعي هذه الخاصية ويميل إلى عدم الجرجرة وراء التهريج الإعلامي والردح؛ الذي يدفع الجمهور إلى الملل والعزوف، ويجعله غير مميز بين الصواب والخطأ، ويساوي اعتباطا أو التباسا بين نهجين لا يمكن المساواة بينهما.
 
لذلك من المهم، ونحن في هذه الحمّى غير العقلانية والغرائزية، أن يتميز السلوك. فإذا كان هناك “مجنون”، ينبغي ألا نفقد دور “العاقل”؛ الذي هو في حالتنا يمثل الأمل والخلاص.
 
ومن المناسب هنا أن يتجنب “العاقل” التأشير على الخطأ؛ لأن هذا يساهم في تكريس صورته ويعمق المناخ السلبي. فما علمتنا إياه التجربة مع الجمهور هو أن تقوم بفعل الصحيح والصواب؛ لأن ذلك كفيل لوحده بأن يعرّي الخطأ تلقائيا.
 
لعل البعض يسأل: إذا كانت حركة فتح فقدت مبرر وجودها كحركة تحرر عام 1974، وتكلل ذلك عام 1988، ثم الانهيار في أوسلو 1993، فلماذا استمرت طيلة هذه السنين؟
 
باعتقادنا أن حركة فتح تشبه في وضعيتها وضعية الأحزاب الحاكمة في كل من سوريا والعراق، أو حزب علي عبد الله صالح في اليمن، أو الناصريين وسلالتهم (الحزب الوطني) في مصر، أو حزب جبهة التحرير الجزائري… إلخ، فهذه الأحزاب فشلت هي أيضا وفقدت مبرراتها عندما لم تحقق أهدافها في الوحدة، والحرية، والاشتراكية، والتنمية والديمقراطية وتحرير فلسطين… إلخ؛ منذ زمن بعيد مثل فتح. غير أن هذه الأحزاب تمكنت، خاصة بسياساتها القهرية التي حالت دون ميلاد بدائل، من الإمساك بمفاتيح “الدولة”، وغدت بحكم الصيرورة تعيد إنتاج ذاتها وتجسّد “الدولة العميقة”. وبهذا، فإن فتح في الحالة الفلسطينية، ورغم احتوائها ووصولها لمراحل ما يعد الإفلاس، لا تزال في الحقيقة تمثل “الدولة العميقة” خاصتنا، لذلك لم يكن غريبا “انتعاش” أو “انتفاش” أبو مازن في السنين الخمس الأخيرة في خطاباته وممارساته كأحد أهم رموز “الثورة المضادة” في العالم العربي، ولم يتوقف عن كيل الشتائم والسباب واتهام “الربيع العربي” بأقذع الاتهامات وأشنع الأوصاف.
 
تعتبر حركة فتح حالة نموذجية وشاهد حيّ لحركات سياسية غيّرت جلدها وعقلها، ومثالا على خاصية الانعطافية الحادة التي طالما وسمت التغيرات السياسية والأيديولوجية في الساحة الفلسطينية منذ النصف الثاني من القرن العشرين. والحقيقة، أن خاصية “الردة” والتحول من ضفّة إلى ضفّة معاكسة؛ هي سمة من سمات ازدواج الشخصية التي تتمتع بها التجمعات الأشد بداوة. وفتح هنا ليست بدعا من الأمر.
 
يروي جورج أنطونيوس في كتابه “يقظة العرب” عن أحد مشايخ بدو جنوب فلسطين، واسمه “فريح أبو مدّين”، كان يقاتل كتفا إلى كتف مع العثمانيين على خطوط قناة السويس ضد قوات الاستعمار الإنجليزي في الحرب العالمية الأولى، أنه عندما أخذت الطائرات الإنجليزية تسقط البيانات التي تعلن تحالف بريطانيا العظمى مع شريف مكة (زعيم العرب) وتحثّ الفلسطينيين على الانضمام إلى ذلك الحلف.. ما كان من فريح أبو مدين إلا أن انقلب هو وقبيلته 180 درجة… كما تروي لنا كتب التاريخ أن القائد أحمد عرابي الذي قاد أول ثورة في تاريخ مصر الحديث ضد الاستعمار الإنجليزي؛ عاد بعد سنين طويلة أمضاها في المنفى ليجد بريطانيا العظمى التي كان قاتلها، واستعمرت وطنه، ونفته منه!!
 
حركة فتح بصفتها ذات خبرة حروب أهلية، وليس خبرة تحرر وطني، وجدناها بعد عام من مجزرة وشاتيلا التي ارتكبتها الكتائب اللبنانية الحاقدة، خصم الفلسطينيين الألد حتى 1982، تتحالف مع هذه القوات عندما وحدها العداء لسوريا بعد عام أو عامين فقط من وقوع المجزرة، فكان مقاتلو فتح يتسللون من قبرص إلى سيناء وجونيه المسيحي شمال بيروت، وبترتيبات مع أمين الجميل (رئيس لبنان آنذاك) كي يوصلهم إلى المخيمات الفلسطينية في لبنان، ويوصل لهم أيضا السلاح والعتاد. إن هذه العقلية الغارقة في اقتراف المحرمات لا تتورع في حالتنا الفلسطينية أن تتحالف مع العدو الوجودي للفلسطينيين (الصهاينة) ضد شعبها ومقاومته البطلة، وهذه حالة أشد أذى من العمالة العضوية؛ لأن هذه ستكون معزولة حكما.
 
وأخيرا، لو تساءلنا اليوم: هل بقي أحد من قيادة فتح الحالية، سواء كان من لجنتها المركزية، أو حتى من مجلسها الثوري، يؤمن بمبادئ فتح وفكرتها الأولى بالتحرر الوطني؟ إن قيادة فتح في وضعية لا تعادي المقاومة لأنها خصم سياسي، بل غدت تعادي فكرة التحرير، ولديها مانع من وجود طرف فلسطيني أو عربي أو إسلامي يعتنق مسار التحرير ويسعى إليه.
 
ولو تساءلنا على الصعيد المناقبي: هل يوجد قائد حالي من قيادات فتح يخلو سجله مما يشين أخلاقيا ووطنيا وأمنيا؟ومن غرائب الأشياء عنما كنا نسأل بعض الأصدقاء من كوادر فتح في السجون: هل يمكن لنا أن نعثر على قائد فتحاوي نظيف ولا نعثر على مماسك ضده من أي نوع؟! كان الجواب أننا نصعب بذلك عليهم الأسئلة.
 
وكنا عندما نطلب منهم أن يخبرونا عن القائد الفلاني لا نتوقع منه من ظن حسن، كانت المفاجأة في ما يكشفه لنا محدثونا من تفاصيل مدهشة. والغريب في الأجيال القيادية الجديدة أن المتصدرين هم الأسوأ، وتنفرد فتح من بين التنظيمات أنها تحتفي بأصحاب السقطات والأخطاء والخطايا وترقيهم، على عكس التنظيمات الأخرى التي إذا لم تتمكن من محاسبة المخطئين أو لا ترغب، فإنها على الأقل ترفع غطاءها عنهم وتعريهم.
 
نعتقد أنه آن الأوان في الساحة الفلسطينية لطرح السؤال حول وطنية قيادة حركة فتح الحالية، وبناء الاستنتاجات اللازمة في التعامل معها.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق