فتح تحقيق في فرنسا حول سفير فلسطيني بتهمة خطف أولاده

فتحت محكمة فرنسية تحقيقا حول سفير فلسطين لدى السنغال، صفوت البراغيث، الذي تتهمه زوجته -التي يقوم بتطليقها- باختطاف أولادهما الثلاثة في دكار.

وقال مكتب النائب العام في نانتير، إحدى ضواحي باريس، إن البراغيث متهم بخطف قاصرين. ولم يُصدر أمرا بالقبض عليه.

وتتهمه زوجته فايزة حشاد، التي تعيش في فرنسا، بعدم إعادة أطفالهما إليها في الأول من آب/ أغسطس، عندما كان من المفترض ذلك.

وكتبت في رسالة إلى وكالة فرانس برس أن “زوجي خطف أطفالي، وهم محتجزون منذ 7 أيلول/ سبتمبر، دون مدرسة أو زيارة أو خروج”.

وكان من المقرر أن يبقى الأبناء، وهم في حضانة الأم، مع والدهم في السنغال بين الأول من تموز/ يوليو والأول من آب/ أغسطس. إلا أن البراغيث رفض إعادتهم إلى فرنسا.

وفي 2 آب/ أغسطس، رفعت فايزة شكوى ضد البراغيث؛ بتهمة اختطاف الأولاد، الذين تبلغ أعمارهم 5 و8 و10 سنوات.

وتقيم الزوجة في كلامار، إحدى ضواحي باريس.

وقالت الزوجة إنها توجهت إلى السنغال؛ في محاولة لاستعادة أطفالها، لكنها أكدت أن الأمن التابع لزوجها منعها من القيام بذلك.

وأضافت فايزة (41 عاما): “طالما أن أطفالي في مباني السفارة، فلا يمكن أن أفعل شيئا”؛ بسبب الحصانة الدبلوماسية التي يتمتع بها زوجها.

عربي21

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى