الاحتلال يغلق وسائل إعلام وشركات إنتاج في الضفة

شنت قوات الاحتلال وجهاز الشاباك وما يسمى بالإدارة المدنية حملة دهم على عدة وسائل إعلام وشركات إنتاج فلسطينية وصادرت معداتها وأغلقتها بذريعة بث وإرسال مواد تحريضية.

حيث أغلقت قوات الاحتلال شركات إنتاج إعلامية: رامسات وترانس ميديا وبال ميديا بالإضافة إلى مصادرة معداتها بتهمة تقديم خدمات لقنوات مثل الأقصى والقدس.

وأوضح جيش الاحتلال أن تلك الحملة تأتي في إطار جهود “الإحباط الشامل التي تهدف لاستهداف معالم الارهاب المختلفة ومن بينها التحريض.”

وحذر الجيش أصحاب المحال التجارية في المنطقة من “مد يد العون للإرهاب”، و”المجازفة بمصدر رزقهم”.

وفي نابلس اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مكتب ترانس ميديا الكائن في عمارة قنازع ومكتب بال ميديا الكائن في مجمع بلديات نابلس وصادرت كافة المحتويات وأغلقت المكاتب بقرار عسكري اسرائيلي لمدة سته اشهر .

وقالت مصادر طبية فلسطينية أن عدد من الشبان أصيبوا بجروح خلال المواجهات التي اندلعت مع الاحتلال في نابلس خلال عملية الاقتحام .

كما داهمت قوات الاحتلال مكتب قناة القدس في الخليل والأقصى وفلسطين اليوم وشركة ترانس ميديا وشركة بال ميديا في الخليل وأغلقت شركتي بال ميديا وترانس ميديا للخدمات الإعلامية لمدة 6 أشهر بعد مصادرة محتوياتهما .

كما واعتقلت قوات الاحتلال عامر الجعبري مدير شركة ترانس ميديا وشقيقه إبراهيم.

وأوضحت مصادر صحفية  أن قوات الاحتلال داهمت برج فلسطين، بمدينة رام الله، الذي يحتوي على عدد من المؤسسات الاعلامية، وعطلت المصاعد بداخله، ومنعت المواطنين من الدخول، أو الخروج منه، وألصقت عددا من المنشورات، أمرت فيه أصحاب المؤسسات بإغلاق أبوابها لمدة 6 أشهر، وهددت بتحويل كل من يخالف الأمر إلى التحقيق، والاعتقال، مشيرة إلى مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال أثناء عملية الاقتحام، أصيب خلالها شاب بعيار مطاطي في وجهه، وتم نقله الى مجمع فلسطين الطبي لتلقي العلاج، في حين أصيب العشرات بحالات اختناق، جراء اطلاق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي بيت لحم اقتحمت أربع آليات تابعة لقوات الاحتلال مقر شركة بال ميديا الكائن في الكركفة وصادرت معداتها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى