خطة “غير مسبوقة” للاحتلال لحماية المستوطنين في الضفة

كشف وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي “أفيغدور ليبرمان” عن بنود خطته الجديدة للعالم المقبل 2018، ينوي طرحها مطلع العام للمناقشة ضمن اجتماعات إقرار الموازنة السنوية لوزارة جيش الاحتلال.

وأشار موقع القناة العاشرة الإسرائيلية إلى أن الخطة تشتمل على زيادة الدعم المقدم للمستوطنات في الضفة الغربية إلى 3.3 مليار شيقل، وهي موازنة غير مسبوقة، وأن جزء من هذه المخصصات ستذهب لوزارات الاتصالات والإسكان والنقل.

وتشتمل الخطة التي سيتقدم بها ليبرمان على عدة أجزاء، أولا: خطة الأمن على الطرق: وتحوي على خطط لنشر مئات الكاميرات عند التقاطعات والطرق المشتركة، بالإضافة لتركيب وسائل إلكترونية ذكية لمنع الهجمات على الطرق، ونشر المزيد من أعمدة الإنارة على الطرق المظلمة.

ثانيا: استقبال الأجهزة الخلوية: والتي تقوم على نشر المزيد من هوائيات البث على طول الطرق بالكامل التي تعاني من فقدان الإشارة، وهي قضية بحسب المنظور الأمني الإسرائيلي “خطيرة جدا في حالة وقوع عملية”.

ثالثا: شق المزيد من الطرق، والطرق الالتفافية بين القرى والمدن الفلسطينية في الضفة الغربية، لتخفيف الاحتكاك المباشر بين المستوطنين والفلسطينيين، ورصد ميزانية لتوفير الحماية الأمنية للحافلات ومركبات النقل العام غير المحمية.

رابعا: المنطقة الأمنية الخاصة، وهو غطاء وقائي للمستوطنات وتشتمل على الأسوار الذكية والكاميرات الحساسة وأجهزة الاستشعار، والتي يناط لها مهمة تحديد أماكن الضعف بجدران المستوطنات التي يمكن من خلالها تسلل منفذي عمليات لداخل المستوطنات.

قدس الإخبارية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى