كيف سيتعامل نتنياهو مع اتفاق المصالحة؟

جدد رئيس وزراء الاحتلال "الإسرائيلي"، بنيامين نتنياهو، تأكيده على عدم الاعتراف باتفاق المصالحة الفلسطينية، مشددًا على أن حكومته "لن تقطع علاقتها مع السلطة الفلسطينية".

وصرّح نتنياهو في اجتماع الـ "كابينيت"، وفق صحيفة "هآرتس" العبرية، بأن "تل أبيب"، "لن تحاول منع تطبيق اتفاق المصالحة الفلسطينية على الأرض".

ونقلت مصادر مطلعة على الاجتماع، قول نتنياهو: إنه "إذا تم تطبيق اتفاق المصالحة، وعاد رجال السلطة لإدارة المكاتب الحكومية المدنية في غزة، وحراسة المعابر الحدودية، فإنه يعتقد أنه يجب العمل معهم".

وشدد على أن التعاون مع "رجال السلطة الفلسطينية" أمر يخدم المصلحة "الإسرائيلية"، في منع حدوث أزمة إنسانية وتحسين ظروف معيشة سكان قطاع غزة.

وأشارت "هآرتس"، إلى أن نتنياهو أبلغ الأمريكيين والمصريين بأنه من ناحية سياسية، لا يغير اتفاق المصالحة أي شيء بالنسبة لـ"إسرائيل"، وأنه لا يتقبل الادعاء القائل، بأن اتفاق المصالحة يشجع على تجديد المفاوضات السياسية.

وأفادت الصحيفة العبرية، بأن وزراء "الكابينيت" قرروا مواصلة مناقشة موضوع المصالحة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، مرجحة أن "يقرر الوزراء سياسة إسرائيل تجاه اتفاق المصالحة اليوم".

وذكر مصدر إسرائيلي مطلع على اجتماع الكابينيت، أن التوجه السائد هو تبني سياسة تقوم على خطوط نتنياهو، عدم الاعتراف بالاتفاق إلى جانب الامتناع عن عرقلته والحفاظ على علاقات العمل مع السلطة الفلسطينية.

ووقعت حركتا "فتح" و"حماس"؛ الخميس الماضي، اتفاق المصالحة الوطنية برعاية مصرية، في القاهرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى