منوعات
أخر الأخبار

6 علامات تدلّ على أنك لن تصبح ثريًا!

يقول البعض إن الجميع لديهم فرصٌ متساوية للوصول إلى الاستقرار المالي، وربما الثراء. ولكن الظروف الشخصية لكل فرد قد تتباين بشكل كبير عن غيره، ما يجعل إمكانية كسب المال وإنمائه متفاوتة بطبيعة الحال.
 
لكن كيف يمكن تقييم ذلك؟ وهل هنالك علامات ما يجب التنبه إليها مبكرًا، قد تسهم في عدم قدرتك على زيادة دخلك؟ قد يكون من الصعب التنبؤ بالمستقبل، لكن العلامات الآتية المنقولة بتصرف عن موقع “Business Insider” هي العلامات المشتركة بين الأشخاص الذين يقفون عند عتبة معينة من مستوى الدخل ولا يستطيعون تجاوزها إلى مستوى أفضل، فهل تتفق معها؟
 
اقرأ/ي أيضًا: احذر فربما تكون ثقافتك سبب فقرك!
 
1. الاهتمام أكثر بتوفير المال وليس بزيادة الدخل
 
يعد التوفير عملية أساسية لبناء الثروة وتحسين الوضع المعيشي، ولكن التركيز بشكل كبير عليه دون الاهتمام بزيادة موارد دخلك يعني أنك تركز على الجانب الخاطئ في المعادلة.
 
إن العيش بهذه الطريقة يعني أنك قد تضيع على نفسك العديد من الفرص الثمينة، والتي قد تغير حياتك، بسبب خوفك من إنفاق بعض المال والإصرار على التوفير على الدوام.
 
لا يعني هذا إهمال التوفير والاقتصاد في المصاريف، بشرط أن لا يكون ذلك عائقًا أمام الاستفادة من الفرص التي قد تعني إحراز تقدم أكبر في وضعك المالي.
 
2. لم تبدأ الاستثمار بعد!
 
أحد أفضل الوسائل لزيادة الدخل، هي اغتنام الفرص المناسبة للاستثمار. وكلما بدأت في وقت مبكر أكثر، كانت فرصك في الاستفادة وتحقيق النجاح أكبر.
 
فكر لو كانت لديك الفرصة في استثمار 20% من دخلك سنويًا في مشاريع تعتقد أنها مضمونة النجاح. فلو كانت لديك هذه الفرصة، فإن استثمار هذا المبلغ سيكون أفضل بكثير من ادّخاره.
 
3. الاكتفاء بالراتب
 
قد تكون الوظيفة هي الخيار الأسلم الذي يتبعه ويجري عليه معظم الناس اليوم، بالرغم من الشكوى المستمرة من أنظمة العمل والساعات الطويلة والتعويضات المحدودة. لكن زيادة الدخل تتطلب قدرًا أكبر من المغامرة والإنجاز.
 
قد تكون الوظيفة في شركات كبرى طريقًا نحو تحقيق مستوى أعلى من المعيشة، لكنها طريق طويلة وتتطلب نفسًا طويلًا وتخضع لشروط متغيرة.
 
4. تشتري أغراضًا لا تستطيع تحمل تكاليفها
 
إن كنت تعيش حياة لا تتناسب مع مستوى دخلك، فلن تستطيع أن تكون غنيًا. وحتى لو بدأت تكسب المزيد من المال، أو حصلت على زيادة جيدة في راتبك، حاول ألا يكون ذلك مبررًا لعيش حياة غير متناسبة مع المرحلة التي تمر بها.
 
يميل الأشخاص في مراحل مبكرة من تطور أعمالهم، إلى الإسراف في شراء بعض الأشياء الفخمة باهظة الثمن، كالتسرع في شراء سيارة فخمة، أو ساعة فاخرة، أو غير ذلك، لكن في الواقع عليك التركيز على الخطوات التالية في تطوّرك المهني والمالي، وأن تعزز سمعتك الأخلاقية في مجال عملك أو تجارتك، ولا تقع ضحية الاهتمام بالمظاهر التي قد تكلفك الكثير.
 
5. الاهتمام بأحلام الآخرين وإهمال أحلامك
 
إن كنت تسعى لتكون ناجحًا، فعليك أن تحب ما تقوم به، وهذا يعني أن تكون مصرًا على متابعة أحلامك وشغفك في الحياة.
 
العديد من الناس يرتكبون خطأ فادحًا حين يكرسون حياتهم لتحقيق أحلام الآخرين، وينسون الاهتمام بما لديهم هم من آمال وأحلام كبيرة، قد تكون السبب في نجاحهم المهني والمالي.
 
6. نادرًا ما تخطو خارج دائرة راحتك
 
إن كنت تريد تحسين وضعك المادي، فعليك أن تحقق النجاح، ولتحقق النجاح عليك أن تجرب عددًا من الأمور، وربما تتعرض لبعض الإخفاقات وخيبات الأمل، لكن تأكد أن النجاح لا يأتي مع اليقين والراحة.
 
هنالك بعض القرارات التي تحتاج إلى جرأة كبيرة لاتخاذها بعد التفكير الجدي والمنطقي بها، ولكن قد يعتمد نجاحك في كثير من الأحيان على مثل هذه القرارات التي قد تبدو لمن حولك ضربًا من الجنون أو التهوّر.
 
لكن تذكّر دومًا أن الركون إلى الراحة قد يكون سببًا في الفشل، وأن الناجحين دومًا يجدون راحتهم في التجارب الجديدة، رغم ما تحمله من عدم يقين وبل ربما مخاطر.
 
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق