أخبار
أخر الأخبار

الاحتلال يُفرج عن فلسطينيتين ويبعد إحداهما عن الأقصى

أصدرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، قراراً بالإبعاد بحق مواطنة مقدسية عن المسجد الأقصى، لمدة أسبوعين.

وأفادت مصادر محلية أن شرطة الاحتلال اعتقلت المواطنة جهاد الغزاوي “الرازم” من باب القطانين (أحد أبواب المسجد الأقصى) ظهر اليوم.

وأضافت أن عناصر الاحتلال اقتادوها وحوّلوها إلى مركز “القشلة” غرب مدينة القدس للتحقيق معها، وعقب ساعات من التحقيق معها أُفرج عنها شرط إبعادها عن المسجد الأقصى 15 يوماً.

وتُلاحق الشرطة الإسرائيلية معظم المُرابطين في المسجد الأقصى باستمرار، وتعتقلهم، وتستدعيهم للتحقيق بين حين وآخر.

كما تجرّم وجودهم في منطقة “باب الرحمة” (الجهة الشرقية للمسجد الأقصى)؛ وهي المنطقة التي يكثر فيها احتشاد المستوطنين.

وفي السياق ذاته، أفرجت قوات الاحتلال عن السيّدة الفلسطينية المسنّة زهرة اشتية (80 عامًا) التي كانت في زيارة لنجلها الأسير “جواد” برفقة ابنتها ونجلها الآخر، في سجن “جلبوع” الاحتلاليّ (شمال فلسطين المحتلة).

وأفادت عائلة “اشتية” باعتقال والدتهم من أمام بوابة سجن جلبوع، واقتيادها لجهة مجهولة، دون معرفة أي تفاصيل أخرى حول سبب الاعتقال.

وكان الأسير جواد اشتية (42 عامًا) دخل عامه الاعتقالي الـ 16 في سجون الاحتلال، حيث اعتقل في الـ 25 من تشرين الأول/ أكتوبر 2003.

واتهمت سلطات الاحتلال الأسير اشتية بانتمائه ونشاطه في كتائب “شهداء الأقصى”؛ الذراع العسكري لحركة “فتح” سابقًا في الضفة الغربية، وتنفيذه عمليات عسكرية، حيث قضت محاكم الاحتلال بسجنه 30 عامًا، وهو من سكان مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق