أخبار
أخر الأخبار

الفصائل تدعو لبناء مؤسسات منظمة التحرير بالشراكة وعدم التفرد

دعت الفصائل الفلسطينية منظمة التحرير إلى البحث الجدي في إعادة بناء مؤسساتها، وإيقاف الإقصاء والتفرد، وتعزيز مبدأ المشاركة، من خلال مجلس وطني يضم الجميع، ومنظمة تحرير تشكل مظلة وطنية للكل الفلسطيني.

جاء ذلك خلال كلمة القيادي في الجبهة الديمقراطية “طلال أبو ظريفة” ممثلاً عن الفصائل الفلسطينية، التي ألقاها أمام حشد ضخم في مهرجان انطلاقة حماس بساحة الكتيبة في مدينة غزة.

وقال أبو ظريفة إن الحالة الوطنية تعيش لحظات سياسية مفصلية، ولا يقتصر الخطر الناشئ على القدس، وإنما كافة الحقوق الوطنية، بهدف إخضاعنا للنفوذ الأمريكي المتحالف مع النفوذ الصهيوني.

وجدد التأكيد أنه لا يمكن الجمع بين سياسة الرهان على بقايا اتفاقية أوسلو، وسياسة مواجهة صفقة القرن ودرء مخاطرها، مبينا أن التصدي الجدي للصفقة هو حسم الموقف النهائي من أوسلو، وتبني استراتيجية بديلة وجديدة للخروج منها، باعتبارها الممر الإجباري للبرنامج الوطني.

ودعا للإقدام على خطوتين؛ الأولى استنهاض عناصر القوة في الحالة الوطنية، وفي المقدمة استعادة الوحدة التي تجسدت في مسيرات كسر الاحتلال التي أجبرت الاحتلال على تخفيف الحصار، وغرفة العمليات المشتركة التي شكلت إنجازا مهما في تحقيق الانتصار في مواجهة الاحتلال في تصعيده الأخير على قطاع غزة.

وتابع أن الخطوة الثانية، تستوجب من القيادة الرسمية مغادرة السياسة الحالية لصالح استراتيجية جديدة تواكب تحديات المرحلة، وهي الخروج من أوسلو، استنادا لوثائق الإجماع الوطني الفلسطيني، والإعلان عن سحب مبادرة عباس للمفاوضات، وسحب الاعتراف بدولة الاحتلال ومطالبة الدول الشقيقة بخطوات مماثل، ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال واتخاذ خطوات لفك الارتباط الاقتصادي.

كما دعا إلى إطلاق المقاومة الشعبية على طريق الانتفاضة الشاملة، ونحو التحول لعصيان وطني لوضع حد لثمن الاحتلال بلا كلفة.

وشدد على التمسك بمسيرات العودة كرافعة كفاحية للنضال من اجل رفع الحصار، والتأكيد على الحقوق الوطنية، وتعميم هذا النموذج في الضفة لاستنزاف الاحتلال.

وأشار إلى أن كل المبادرات التي أطلقت في سماء القضية أثبتت فشلها ما عدا مبادرة المقاومة والنضال.

وقال إنه إذ يثمن الجهود المقدرة للأشقاء المصريين يطالب باسم الفصائل الرئيس عباس لدعوة الإطار القيادي المؤقت للاجتماع في القاهرة من أجل حوار وطني شامل يستند على اتفاقات القاهرة وبيروت وحوارات روسيا، والعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على انتخابات شاملة.

وذكر أن هذه الخطوة مطالبين أن نوفر لها الأجواء بوقف الإجراءات العقابية على غزة، ووقف التلويح بعقوبات جديدة سياسية ومالية.

وقال أبو ظريفة إن سيرة حركة حماس الكفاحية تعمدت بالتضحيات، قدمت خلال مسيرتها آلاف الشهداء والجرحى والأسرى، وعلى رأسهم القادة الكبار الشهداء المؤسسون: أحمد ياسين، وعبد العزيز الرنتيسي، وإبراهيم المقادمة، وإسماعيل أبو شنب، وسعيد صيام، وأحمد الجعبري، وقائمة طويلة من الشهداء.

وأشار إلى تزامن انطلاقة حماس مع ذكرى الانتفاضة الشعبية “انتفاضة الحجارة” الكبرى، التي أعادت الاعتبار لحقوق الوطنية لشعبنا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق