مقالات رأي
أخر الأخبار

الأوقاف دعت لصون كرامة المرأة.. فهل استجابت السلطة!

الكاتب| نايف الرجوب

سلطة رام الله فرضت على خطباء المساجد خطبة موحدة حول المرأة وحقوقها وصيانتها واكرامها.

ولقد قام الخطباء بالواجب على الوجه الأتم، فالمرأة هي الأم والأخت والبنت؛ واستمعت الجماهير ووعت وخرجت بنتيجة واضحة بينة وهي: أن المرأة في فلسطين لا ظلم ولا ضيم!

وما كاد المصلون يرجعون إلى بيوتهم حتى رأوا الهراوات وهي تنهال على رأس المراة وعلى ظهر المرأة، لقد رأوا المرأة الفلسطينية صاحبة الصون والعفاف وهي تسحب على ظهرها في شوارع الخليل!

والمخزي أن تجد من يبرر ويثني ويمتدح ثم يحمل المسؤولية للضحية، من طوعته نفسه أن يسحل امرأة في الشارع العام أو يضربها بالهراوي على الملأ ليس حراً من رحم حرة، وليس أميناً على الحقوق والأعراض والمقدرات!

وأهم من كان يظن أن هذه الجريمة يمكن أن تمحي من ذاكرة الشعب الصابر المرابط وواهم من كان يظن أن لغة المصالحة قد تسطر بالهراوي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق