أخبار

مواجهات عنيفة في مناطق الضفة بالتزامن مع هدم الاحتلال منزل أبو حميد

فجرت قبل قليل قوات الاحتلال منزل عائلة أبو حميد في مخيم الأمعري برام الله، حيث تم نسف المنزل المكون من 4 طوابق بالكامل، فيما أصيب خلال عملية الهدم أكثر من 56 مواطنا جراء المواجهات العنيفة التي اندلعت مع قوات الاحتلال في محيط منزل العائلة، تصديا لعملية الهدم.

وحاصرت قوات الاحتلال المنزل لمدة 6 ساعات عملت خلالها على تفخيخه وهدم جدرانه الداخلية بواسطة الآليات العسكرية طيلة ساعات الليل، وذلك عقب اقتحامه بقوات كبيرة، فيما هجرت ساكنيه من عجزة وأطفال ونساء، إضافة لإخلائها سكان البيوت المجاورة، بعد الاعتداء عليهم بالضرب وإلقاء قنابل الصوت.

كما واعتقلت قوات الاحتلال أكثر من 100 مواطن من المعتصمين داخل المنزل، وأوقفت بعضهم في مخازن فارغة قريبة من المنزل، واحتجزت العشرات منهم بما فيهم النساء والأطفال في المدارس المجاورة، فيما اعتدت على الصحفيين بالضرب والقاء قنابل الصوت والغاز بعد طردهم من المكان، ما أدى إلى إصابة 3 صحفيين.

ويعود المنزل لعائلة الحاجة أم ناصر أبو حميد، والذي استشهد نجلها “عبد المنعم” عام 1994م، إضافة إلى مواصلة سلطات الاحتلال اعتقال أربعة من أبنائها (شريف ومحمد ونصر وناصر)، وهم محكومين بالمؤبدات، إضافة إلى شقيقهم جهاد المعتقل إداريا، وبتاريخ 6 حزيران/يونيو الماضي اعتقلت قوات الاحتلال ابنها الأصغر إسلام، والذي تتهمه سلطات الاحتلال بالمسؤولية عن مقتل جندي في مخيم الأمعري بإلقاء حجر “شايش” عليه أواخر شهر أيار/ مايو الماضي.

ودارت فجر اليوم السبت مواجهات عنيفة خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم العروب شمال الخليل، حيث أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي داخل المخيم، فيما استهدف عدد من الشبان الفلسطينيين برجاً عسكرياً للاحتلال داخل المخيم بالزجاجات الحارقة.

ومن جانبها، أعلنت القوى الفلسطينية في محافظة رام الله والبيرة الحداد اليوم السبت على روح الشهيد الشاب محمود نخلة (18 عاما)، الذي ارتقى برصاص قوات الاحتلال، مساء أمس الجمعة، ما بين الساعة العاشرة والنصف صباحا وحتى الثانية عشرة والنصف ظهرا.

كما أعلنت أن جنازة الشهيد ستنطلق عند الساعة 11 صباحا من أمام مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله، إلى مسقط رأسه في مخيم الجلزون شمال المدينة لمواراته الثرى.

واختطفت قوة خاصة إسرائيلية، الشاب رامي الفاخوري من القدس، بعد أن كانت قد أرسلت له استدعاءً للتحقيق واعتقلت والده، نهاية الأسبوع الماضي، في إطار حملة اعتقالات نفذتها شرطة الاحتلال على خلفية مشاركتهم في حفل زفاف الفاخوري ذاته الشهر الماضي.

وأفاد شهود عيان بأن قوة خاصة نصبت كمينًا للفاخوري في واد الجوز، واختطفته، فيما اندلعت مواجهات في المنطقة تخللها إطلاق ألعاب نارية صوب قوات الاحتلال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق