أخبار

بالفيديو: الاحتلال يفجر منزل عائلة أبو حميد بمخيم الأمعري

فجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم السبت، منزل عائلة أبو حميد المكون من أربعة طوابق، في مخيم الأمعري بمحافظة رام الله والبيرة، عقب عملية اقتحام للمخيم استمرت أكثر من ست ساعات.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي شرع، صباح اليوم السبت، بإجلاء عشرات المتضامنين بالقوة من منزل فلسطيني وسط الضفة الغربية تمهيدا لهدمه.

واندلعت مواجهات بين عشرات المواطنين وجيش الاحتلال في محيط المنزل، استخدم خلالها الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأصيب عشرات المواطنين، خلال مواجهات في محيط مخيم الأمعري قرب رام الله، بعد ان أخلت قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي، فجر السبت، منزل عائلة أبو حميد في المخيم.

وقال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية وليد عساف: “إن العشرات أصيبوا واعتقلوا خلال اقتحام قوات الاحتلال للمنزل، مضيفا: “القت قوات الاحتلال القنابل الصوتية والغازية، واستخدمت مسدسات الكهرباء، وحتى الرصاص الحي لإخراج المتضامنين من المنزل”.

وأضاف: “المنزل سيعاد بناؤه للمرة الرابعة”، مشيدا بصمود أم ناصر التي رفضت الخروج قبل ان تتأكد من خروج اخر متضامن من المنزل حرصا منها على حياة الجميع”.

واحتجز جيش الاحتلال، نحو 500 فلسطينياً، في ملعب بمدينة البيرة الملاصقة لرام الله، وسط الضفة الغربية، وسط البرد القارس، خلال عملية عسكرية تمهيدا لهدم منزل فلسطيني.

وأضاف الشهود، أن قوات جيش المحتلين منعت المواطنين من مغادرة الملعب، وسط اندلاع مواجهات مع عشرات الشبان في محيط الموقع.

وقالت صاحبة المنزل، أم ناصر أبو حميد (72 عاما)، في تصريحات صحفية، “لن ننهار ولن نسستلم، ومنزلي فداء لفلسطين ولشعبها، وإن هدمه الاحتلال فسنعيد البناء”، مضيفة “هذه أرضنا، وطالما هناك احتلال سنقاومه”.

كما قالت أم ناصر أبو حميد، “بيننا وبين نتنياهو ثأر لم ينته بعد”.

يذكر أن قوات الاحتلال  هدمت منزل عائلة أبو حميد في العامين 1994 و2003، كإجراء انتقامي من العائلة، واستمرت عملية ملاحقة الاحتلال للعائلة وذلك منذ استشهاد نجلها عبد المنعم، فيما يواصل الاحنلال اعتقال ستة أشقاء من عائلة أبو حميد، أربعة منهم يقضون أحكاما بالسّجن المؤبد منذ انتفاضة الأقصى عام 2000، وهم: (ناصر، ونصر، وشريف، محمد) علاوة على شقيقهم جهاد المعتقل إداريا.




الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق