منوعات

ضربة جديدة للمقاتلة الأميركية الأغلى في التاريخ

تلقت مقاتلات “إف-35” الأميركية، البالغ سعر الواحدة منها نحو 130 مليون دولار، ضربة قوية جديدة، بعد أن تحولت إحدى أهم مزاياها إلى عيب خطير، الأمر الذي يهدد دخولها الفعلي إلى الخدمة في الجيش البريطاني.

فقد ذكرت صحيفة” الصن” البريطانية أن طلاء يتمتع بتقنية عالية يجعل من المقاتلات الأغلى في العالم “غير مرئية” لرادار العدو، يخدش بأسرع من المتوقع، ويجب استبدالها بعد كل عملية قتالية.

ورغم أن هذا الطلاء يجعل رادارات العدو غير قادرة على استهداف أو رؤية المقاتلات إف 35، تتمثل مشكلته الكبرى في أنه يعود إلى سابقته بشكل أسرع من المتوقع.

وقال مصدر في سلاح الجو الملكي البريطاني لصحيفة صنداي إكسبريس: “يجب تصحيح هذا الوضع قبل دخول الطائرات إلى الخدمة”.

بينما قال نائب رئيس شركة لوكهيد مارتن المصنعة لهذه الطائرات، جيف بابوني، إن هذا العيب غير مقصود، مضيفا “نقوم بإعادة الطلاء”.

وفي الشهر الماضي، أعلنت بريطانيا أنها ستضاعف أسطولها من مقاتلات إف 35 الأميركية أو ما تعرف بطائرات “الشبح”، بطلبها 17 طائرة أخرى.

وقال وزير الدفاع غافن ويليامسون إن الطائرات الجديدة، التي تبلغ سرعتها 1200 ميل في الساعة، ستسلم بين عامي 2020 و 2022.

وأشارت “الصن” إلى أن وليامسون ورئيس سلاح الجو الملكي البريطاني ستيفن هيلير كانا على علم دائم بهذه المشكلة.

وهناك ثلاث نسخ من هذه الطائرة الأولى إف-35 إيه للإقلاع والهبوط التقليدي، والثانية إف-35 بي للإقلاع والهبوط عموديا، والثالثة إف-35 سي للاستخدام على حاملات الطائرات.

وكانت المقاتلة الأميركية تلقت أول ضربة بعد أن تحطمت إحداها في الولايات المتحدة بسبب خلل فني بعد ساعات من إعلان تنفذ الـ F-35 أول غاراتها في أفغانستان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق