يديعوت: قرارات المجلس المركزي مكررة ولم تطبق يوما

قلَّلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية من أهمية القرارات التي اتخذها المجلس المركزي لمنظمة التحرير مساء الاثنين، وقالت إنها اتخذت في السابق عديد المرات ولم تُطبّق.
 
وجاء في تعقيب الصحيفة على البيان الختامي للجلسة أن “تلك القرارات اتخذت في السنوات الماضية عبر المجلس المركزي ولم تُطبّق، بينما كان القرار الوحيد الذي نُفذ تجميد التنسيق الأمني، لكنه كان بقرار فردي من الرئيس محمود عباس في أعقاب نشر البوابات الإلكترونية في الأقصى، وليس بقرار من المركزي”.
 
أما زعيم حزب “هناك مستقبل” المعارض يائير لبيد فزعم أن “القرارات عبارة عن نكتة سخيفة”، قائلًا إن: “إسرائيل ليست بحاجة لاعتراف من أحد، وبإمكان السلطة تجاهل الوقائع على الأرض والاتصال بنا عندما تعترف بها”، على حد تعبيره.
 
وكان “المركزي” قرر أمس إنهاء كافة التزامات منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية مع سلطة الاحتلال (إسرائيل) وفي مقدمتها تعليق الاعتراف بدولة “إسرائيل” إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها “القدس الشرقية”.
 
ولفت إلى أن ذلك جاء “نظرًا لاستمرار تنكر إسرائيل للاتفاقات الموقعة وما ترتب عليها من التزامات وباعتبار أن المرحلة الانتقالية لم تعد قائمة”.
 
كما قرر المجلس في بيان ختام دورته العادية في مدينة رام الله (الخان الأحمر والدفاع عن الثوابت الوطنية) وقف التنسيق الأمني بأشكاله كافة، والانفكاك الاقتصادي على اعتبار أن المرحلة الانتقالية بما فيها اتفاق باريس لم تعد قائمة، وعلى أساس تحديد ركائز وخطوات عملية للاستمرار في عملية الانتقال من مرحلة السلطة إلى تجسيد استقلال الدولة ذات السيادة.
 
وخوّل المجلس المركزي الرئيس محمود عباس واللجنة التنفيذية متابعة وضمان تنفيذ ذلك.
 
وأكد التمسك بحق شعبنا في مقاومة الاحتلال بكافة الوسائل وفقًا للقانون الدولي.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق