بتحريض إسرائيلي.. بلجيكا توقف تمويل مدرسة بالخليل بسبب دلال المغربي

أوقفت الحكومة البلجيكية تمويل مدرستين في بلدة بيت عوا في محافظة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة، بعد تحفظها على اسم إحدى المدرستين والذي حمل اسم الشهيدة “دلال المغربي”.

وأعربت وزارة التربية والتعليم العالي، عن بالغ أسفها لهذا القرار، وقالت: “إن تعاونها مع الشركاء البلجيكيين مستمر، وأنه سيتم عقد اجتماع مع ممثلي مؤسسة التعاون البلجيكي يوم الأربعاء من الأسبوع المقبل لبحث الدعم البلجيكي لقطاع التعليم في المرحلة القادمة”.

وأشارت الوزارة إلى أنها تقدّر عالياً دعم الحكومة البلجيكية لجهود الوزارة لتطوير التعليم وتمويلها لمشاريع في هذا المجال، ومن هنا؛ بادرت لدعوة القنصل البلجيكي العام في فلسطين للقاء قريب لبحث الأمر.

وكانت الحكومة البلجيكية قد قالت في بيان سابق، إنها “لم تعلم” بأمر تغيير اسم المدرسة في منطقة الخليل إلى اسم الشهيدة دلال المغربي.

ونفذت الشهيدة دلال المغربي عملية فدائية على طريق الساحل الفلسطيني عام 1978، حيث وصلت مع أعضاء آخرين من حركة فتح إلى شاطئ بالقرب من تل أبيب، واختطفوا حافلة ركاب مسافرة على طريق الساحل المحتل، وأطلقوا النار على قوة لجيش الاحتلال كانت تلاحق الحافلة ما أدى لمقتل 38 مستوطن وجندي إسرائيلي وإصابة أكثر من سبعين آخرن.

وقال ديدي فارندرهاسيلت، الناطق باسم وزارة الخارجية البلجيكية، في بيان له، إنه “ردا على تغيير اسم المدرسة وتسميتها باسم دلال المغربي، تعلق بلجيكا أي مشروع متعلق بالبناء أو المعدات للمدارس الفلسطينية، فالحكومة البلجيكية تدين بدون لبس تمجيد الهجمات الإرهابية، ولن تسمح بلجيكا بربطها بأسماء إرهابيين بأي شكل من الأشكال”، حسب ما جاء في البيان.

وأضاف الناطق البلجيكي أن بروكسل “دعمت بناء المدرسة في بيت عوّا، ولكن “لم تعلم بأمر تغيير الاسم” بعد أن سلمت إدارة المدرسة للبلدة، وتمت الإشارة إلى تغيير اسم مدرسة بيت عوّا الابتدائية في تقرير صدر في 27 سبتمبر عن الجمعية الإسرائيلية Palestinian Media Watch.

ووردت أنباء عن تعليق تمويل بروكسل لمدارس السلطة الفلسطينية في تقرير لموقع الأنباء اليهودي الأمريكي Algemeiner يوم السبت الماضي، وأضاف فاندرهاسيلت أن بروكسل تنتظر ردا رسميا من السلطة الفلسطينية بعد إثارة المسألة مع السلطة الفلسطينية في رام الله.

.وفي شهر مايو الماضي، طالبت النرويج إعادة أموال قدمتها لمركز نسائي فلسطيني في الضفة الغربية بعد تغيير اسم المركز إلى اسم دلال المغربي، وورد في تقرير Palestinian Media Watch أن هناك خمسة مدارس أطلق عليها اسم دلال المغربي، بما يشمل المدرسة في بيت عوّا.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى